توقيع مذكرة تعاون علمي بين الأكاديمية العربية وجامعة جدارا
الأثنين 20 أبريل / نيسان 2020 17:39
[[article_title_text]]
كتب: محرر الشؤون العلمية - بركة الله تعالى، جرى في الأردن، التوقيع على مذكرة التعاون العلمي والفني بين الأكاديمية العربية بالدنمارك وجامعة جدارا الأردنية، وقعّها عن الأكاديمية العربية المفتوحة بالدنمارك الأستاذ الدكتور وليد الحيالي رئيس الأكاديمية، وعن جامعة جدارا الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات رئيس الجامعة.
تضمنت المذكرة احدى عشرة فقرة علمية وفنية وادارية، تناولت العلاقات العلمية والفنية والمعلوماتية بين الطرفين، في اطار مساعيهما الحميدة لتسخير واستثمار الامكانات والقدرات العلمية والتقنية والمادية لكليهما، على طريق التفكير والعمل المضاف لتعزيز ركائز التنمية المستدامة والنهوض المشترك بمجتمع المعرفة وقواعد العمل والبحث العلمي وحلقاته المتقدمة، بشرياً ومادياً وفنياً. 

وأكدت المذكرة، من بين فقراتها، على تبادل الخبرات البشرية والتقنيات والبرامج العلمية والاستشارات الفنية ذات الصلة بالبحث العلمي والدراسات العليا وسواها من مجالات تصّب في صالح العملية التعليمية والتعلمّية والتطويرية لروافد الحياة الجامعية والمجتمعية، الى جانب تشجيع اعضاء هيئة التدريس في كلا الجامعتين على تبادل الزيارات العلمية والاشراف المتبادل على طلاب الدراسات العليا في مرحلة الماجستير والدكتوراه، والمساهمة في لجان المناقشات العلمية العلنية التي تجري للطلاب المعنيين، سواء في أروقة الحرم الجامعي في الأكاديمية العربية بالدنمارك أو جامعة جدارا بالأردن.

واشارت المذكرة، الى أهمية التعاون والتشارك العلمي والفني المتبادل بين الأقسام المتخصصة والكليات العلمية وأعضاء هيئة التدريس في كلا الطرفين، من خلال حلقات التشاور والحوار العلمي المباشر أو الالكتروني، في الحقول والمجالات المتخصصة ذات الشأن بالبحوث العلمية، خاصة تلك المتعلقة بنقل وتوطين التكنولوجيا المتقدمة، وكل ما هو متصل بحافات العلم الأمامية، على مستوى الفكر والتطبيق المشترك، لما فيه مصلحة الطرفين وتنمية القدرات العلمية والبحثية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب الدارسين بالمراحل الجامعية الأولية والمراحل الجامعية العليا. يضاف الى ذلك تدعو المذكرة الى تنظيم المؤتمرات والندوات، والورش العلمية والتقنية، والدورات التدريبية وسواها من أنشطة التعليم المستمر بين الجامعتين، في اطار مستويات النقل الحي والمبرمج للخبرات والاستشارات بين الكوادر العلمية والادارية والفنية، سواء على مستوى الدنمارك أو الأردن.

وفي رده على سؤال محرر الشؤون العلمية، حول مدى الاستفادة العلمية الآنية والمستقبلية من وراء توقيع مذكرة التعاون، قال الأستاذ الدكتور وليد الحيالي رئيس الأكاديمية العربية بالدنمارك: إننا نعوّل كثيرا على الاتفاقيات والمذكرات التي يجري التفاهم بخصوصها بين الأكاديمية والجامعات والمؤسسات العلمية المناظرة، إذ إنها تضيف مساحات مرنة وواسعة من الأعمال والخبرات، وتخلق فضاءات علمية طيبة للتعاون المشترك والتبادل الحي للخبرات والامكانيات بين الأطراف المعنية، باتجاه تنمية القدرات البشرية والمادية ذات الصلة بالعمل العلمي والبحث والتطوير للبرامج والمناهج العلمية والتدريسية الأكاديمية والتقنية، وهذا التوجّه الذي تقوده وتعمل عليه الأكاديمية منذ تأسيسها وحتى الآن، يخدم العمل الجامعي وتخصصاته العلمية والبحثية والتقنية على مستوى الأساتذة والطلاب والكوادر الادارية والفنية.

وبهذا الخصوص، يؤكد محرر الشؤون العلمية: أن توقيعَ مذكرة التعاون المشترك بين الأكاديمية العربية بالدنمارك وجامعة جدارا الأردنية، يعدّ تطوراً في صالح العلم وحلقاته، ولبنة جديدة في الصرح العلمي والفني للأكاديمية، واضافة نوعية تضاف الى تطلعات الأكاديمية العربية الدنماركية وجامعة جدارا الاردنية وطلابهما، بهدف الفوز بأفضل القدرات والفرص العلمية والتقنية والبشرية. جدير بالذكر أن للأكاديمية العربية بالدنمارك اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم علمي مع جامعات ومؤسسات ومنظمات أكاديمية وعلمية وتعليمية وجهات متخصصة بمعايير الجودة بالتعليم العالي، على امتداد قارات العالم، خاصة في أوربا وامريكا واسيا وافريقيا.