النقد الأدبي الحديث وخطاب التنظير... الدكتور عبد الإله الصائغ 11
السيرة القصة:
إذا كانت الرواية قادرة على استيعاب السيرة الذاتية العريضة لبطل الرواية بسبب طبيعة (النمو) في الرواية، فان القصة أقل قدرة على استيعاب السيرة العريضة من الرواية فهي ولطبيعتها البنيوية قادرة على التقاط جانب من حياة البطل وذلك لا يهوّ ن من شأن زاوية الالتقاط وحجمها.. فالثابت ان القاصّ لا يختار لقصته الا الجانب الذي يراه جديراً بالكتابة، فيسلط عليه الضوء! وربما تكون طبيعة القصة اقرب لطبيعة السيرة، فهي (القصة) تشتغل على جزء منها (السيرة) فتحسن المعالجة من خلال تظهير المهم وتغييب ما يراه القاص غير مهم، وقد أَجْريت حوارات كثيرة مع كتّاب القصة في العراق والأردن وليبيا والمغرب وتونس واليمن فاعترف لي أكثر هؤلاء ان القصة قادرة على استيعاب الهموم المقطعية التي يراد التعبير عنها، وكان الدكتور نجمان ياسين في مجموعته القصصية ذلك النهر الغريب قد نجم المجموعة إلى ما يشبه الفصول، فكل قصة تقف عند حد، وتجيء بعدها القصة الأخرى لتكمل مشوارها بل ان (الطفل-الصبي-نجمان) يقفز من قصة إلى أخرى حاملاً الملامح نفسها والهموم اياها وقد كتبت في هذه المجموعة بحثاً توصلت في نهايته إلى ان البطل في قصص ذلك النهر الغريب كافة هونجمان ياسين فالتقاني القاص نجمان واثنى على توصلاتي وقال بزهو (ذلك الصبي هو أنا). اما القاص السوري د.دريد يحيى الخواجة فقد صنّفت الدراسات النقدية التي حلّلت اعماله القصصية على أنها ترجمة فنية جمالية لواقع غير فني وغير جمالي، يقول المستشرق البلغاري الكسندر فاسيلينوف (لقد خرج دريد يحيى الخواجة من الإطارات المتجمدة للتقاليد إلى واقعيته الخاصة) . وهذه الواقعية الخاصة تحيلنا إلى منظور الخواجة الخاص واجتهاده في استثمار فن السيرة في قصصه، فدريد الخواجه (يهتم بالتعبير عن الحياة من زاوية معينة وفي لحظة محدودة، مختارة بعناية، تصور الحياة والناس في اللحظة المكثفة) وقد كشفت دراسة وليد فاضل لقصة الإشارة ياسيدي رحّال التي كتبها دريد الخواجة الحبل السري الذي يربط بين حياة القاص الخواجه وبين قصصه، وهو كشف ينفع شغلنا في ملاحظة السيرة الذاتية من خلال فن القصة، وسننقل عبارات وليد فاضل حرفياً: (1)القصص التي كتبها دريد حول حمص ترينا اتزان القاص وتماسكه حيال الحدث فالقاص هنا مجرد مراقب وراصد يرصد الحياة الاجتماعية والثقافية والعادات والتقاليد ووسائل العيش في مدينة حمص، فقصته من هذا المنطلق سجل تاريخي موثوق به ودقيق.. لكن الخواجة لم يكن مجرد مراقب حيادي! مجرد مصور!! لو كان كذلك لكانت كتابته أقرب للحادثة التاريخية منها للحادثة الفنية لكن الخواجة كان المراقب المندمج والمندغم وصاحب الرؤية في الموضوع وهو اندماج لا يلغي ذاتيته، ان ذات المؤلف ما تزال واضحة. (2)ان قصص دريد تمتلك الرؤية الموضوعية الدقيقة والواضحة من خلال ذات مندمجة ومتفاعلة مع الموضوع لكنها ذات لا تفرض نفسها على الموضوع بحيث تبدو القصة وأشخاصها مجرد رجع لذات المؤلف. (3)على البرزخ الفاصل بين الذات والموضوع سار دريد في قصصه، فرسم لنا بريشة الفنان الواقع وشموله وفي ذات الوقت أعطانا دفء الذات وعاطفتها وتفاعلها مع الواقع، ولم يكن واقعه جامداً جافاً مرسوماً بخطوط هندسية صماء! إنه الواقع الدافئ. (4)دريد ليس مجرد مراقب للحدث القصصي انه فاعل ومنفعل به، الغربة التي عاشها الخواجة في المغرب ثم نمط الحياة الجديدة التي امتدت أمام مخيلة المؤلف؛ تلك الرواية انغرست في صميم روحه.. إن قصصه المغربية قد زال فيها الحاجز بين الذات والموضوع فلم يعد القاص راصداً للحدث بل أصبح هو صاحب الحدث وبطله، وتداخل الذاتي بالموضوعي، بحيث لم تعد قادراً على ان تميز بين ما هو ذاتي وماهو موضوعي وقد التقيت القاص د. دريد يحيى الخواجة وحاورته في ظاهرة السيرة الذاتية التي تتجلى في أعماله القصصية . فأوضح ان القصة التي ترصد حياة كاتبها رصداً واقعياً فنياً هي الأقرب إلى أنموذجه المفضل، والأقدر على صناعة موازنة جمالية بين حياتين هما في حقيقة الأمر حياة واحدة: حياة واقعية يعيشها المبدع بوصفه مخلوقاً اجتماعياً ذا تجربة وحساسية استثنائيتين وحياة أخرى تفككها القصة لتعيد تشكيلها داخل تجربته الجمالية ومتخيله السردي ثم حدد لي عدداً من قصصه المنفتحة على فن السيرة الذاتية من نحو قصص: الجثة ومعتزلة وغيابك طال وطائرة مكسيكية وحالة صرصورية، والجريحان الرهينة الأولى (معتزلة) دريد الخواجة (نموذج القصة السيرة): مررت على دار يدور فيها عرس، وأنا في طريقي إلى مركز المدينة. الدور الأرضي يطل بأنحائه على الشارع الصاعد من على سور واطئ. تسنى لي مع المارين رؤية مظاهر البهجة فيه مباشرة. الهرج والمرج يجريان في جزء واسع من باحة الدار، تغطي جل سمائه دالية بأغصان نضرة وأوراق خضراء باهية، تركت فرجات للنجوم حتى تشارك في الاحتفال.. وبقي الجزء الضيق وحده مظلماً، تتناوح فيه بعض أضواء السيارات الخاطفة، وبعض انعكاسات أضواء العرس والشارع، تقبل باهتة متكسرة إلى هذا الجانب، حيث يتراكم فيه أثاث قديم وأشياء مستهلكة ومهملات تكاد تبز القاطع الخشبي الذي يفصل بين الجزأين. الأضواء المتألقة تعج بالألوان؛ في لحظة اخترقت نظري بقعة بيضاء ناصعة.. العروس على كرسي ملكي تزهو بلباس الزفاف الأبيض، تتعلق بها العيون، وتذهب إليها أفئدة لداتها.. حركة عناية خاصة تختلج في دائرتها.. ها هو ذا الرقص في انعقاد.. والأحاديث تجري.. والضحكات، تعلو. يزيد ذلك رهجاً صحف أطايب الطعام على الموائد الطويلة وفوق الرؤوس تحملها الأيادي محاذرة بخفة.. أشياء كثيرة يمكن أن يلحظها المرء وهو يمر على هذا الحفل، تترك انطباعاً بأن الحياة تظل جميلة، ومتجددة ومستمرة. في العودة مررت على الدار نفسها.. بهتت مظاهر العرس وضجيجه ولكنها لم تنطفئ.. أقارب العروس غدوا أميل إلى أن يسرّ بعضهم إلى بعض، وبعضهم يعابث العروسين. الضحكات لم تعد متوالية، غدت أشبه بفرقعات متناثرة بين حين واخر.. اما هي! ففي الجانب المظلم رأيتها بين الخردة، أخافتني أول الأمر خلتها شبحاً، وقفت ارقبها في فضول.. غريبة تجلس منحنية الظهر جنب فروع الدالية، لم استطع تبين ملامح وجهها المدفون بين يديها.. ثيابها أنيقة جداً، لابد أنها مشاركة في الإحتفال.. ما السبب الذي دفعها إلى الإعتزال هنا!.. كانت تضع شالاً أبيض على رأسها فجأة أسندت ظهرها إلى الحاجز الخشبي، مطت جسدها مثل غريق يرتجف على وشك الاختناق.. تكررت شهقاتها وبدت لي منتحبة سجينة هذا الصمت في مكان دامس مهمل لا يمكن ان يبحث عنها أحد فيه.. كأنها احسّت أنها مراقبة.. ارتبكت في اخفاء حالها.. وانسلّت مسرعة إلى صمت أعمق داخل المكان. * السيرة والشعر: لعل أول إشارة وردت إلى السيرة الشعرية جاءت في ملحمة جلجامش، فهذا البطل المحوري الذي رأى بعينيه كل شيء وعرف جميع الأشياء وعاند وكابد؛ فإذا حل به التعب (نقش في نصب من الحجر كل ما عاناه) وهذه إشارة إلى انه حرص على كتابة سيرته الذاتية على ورق ذلك الزمان وهو الحجر أما الطباعة فكانت على نصب ذلك الحجر المنقوش في موضع يقرؤه الناس (هو الذي رأى كل شيء فغنى بذكره يا بلادي/ وهو الذي عرف جميع الأشياء وأفاد من عبرها/ وهو الحكيم العارف بكل شيء/ لقد أبصر الأسرار وعرف الخفايا المكتومة/ وجاء بأنباء ما قبل الطوفان/ لقد سلك طرقاً قاصية في أسفاره/ حتى حل به الضنى والتعب/ فنقش في نصب من الحجر كل ما عاناه وخبره) والشعر.. أي ضرب من الشعر (سوى التعليمي) إنما هو سيرة على نحو ما أو شبيه أو قريب من السيرة، الذاتي والموضوعي، فهو بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ينقل لنا سيرة الشاعر أو أفكاره أو معتقده أو سيرة بيت حبيبته أو قبيلته أو مدينته أو سيرة غريم الشاعر! ولن يتوقع الدارس العثور على قصيدة صريحة تكشف بالعبارة الواضحة انها السيرة الذاتية للشاعر أو أفكاره، لطبيعةٍ في الشعر أو الشاعر، فالشاعر إذا أحب ليلى أسماها في شعره سعدى، وإذا سكنت وادي العقيق زعم انها تسكن وادي الغضا، انه لا يسمي الأشياء بأسمائها، ولا ينقل المعاني بكليتها، ولا أحد يسره ان يقرأ لشاعر يقول الأشياء كما هي.. وبشكل مباشر وتقريري. وحين اصدر الشاعر د. عبد العزيز المقالح، (كتاب صنعاء) وجاء الإهداء فيه على هذا النحو (إليها.. كما رسمتها مخيلة الطفولة والكهولة)، انهمرت الدراسات النقدية تحلل وتؤول وترمم، فكثرت الاجتهادات بما أغنى الدارس بمادة علمية مهمة!! ثم ضمّني مقيل أدبي في بيت الشاعر د. عبد العزيز المقالح وفوجئنا ان د. المقالح يطلع علينا ب(بروفات) لديوانه الجديد القرية.. وكانت المفاجأة الثانية أن الشاعر المقالح قرأ قصائده الجديدة بنفسه وهو لا يفعل ذلك إلا في الأندر الأندر!! وإذا انتهى من القراءة وجدت السانحة أمامي ماثلة لمناقشته في مشواره الشعري الجديد (صنعاء/القرية) فبادرته القول: انك تغيّب صوتك، الا لماماً، ونحن نعلم ان القرية صورة أخرى لك، فهي شبيهتك برتابتها أو عنفوانها، بمفارقاتها، ببيوتها، تاريخها، انك غيبت صوتك، ليكون صوتك المغيب ماثلاً في متخيل المتلقي وبِدَويٍّ غير اعتيادي، فحلاق القرية جزء من حياتك، ومجنونها جزء من ذاكرتك وصباحاتها ومساءاتها جزء من تَوْقِكَ!! أجاب د.المقالح: إنني معنيٌ بشعرية النص أكثر مما أنا معني بالمحمولات الفكرية، يهمني أن أفهم: أهذا شعر أم لا؟! هل امتلكَ كتاب القرية جذوة الشعر!! أما تأويلك لسلوك القرية فأنا اوافقك عليه!! وقد شجعني أمر موافقة الشاعر المقالح على تأويلاتي، فأمعنت في المفاتشة، وتساءلت عن الرديف النثري للنص الشعري!! أرأيت د.المقالح ان الشعر لم يؤد رسالته الجمالية أو الدلالية، فاستعنت بالنثر!! مع ان جماليات النثر الرديف قريبة الروح من الشعر أم ان النثر جاء ليكرس فكرة شغلت بالي منذ كتاب صنعاء، وهي انك تكتب ضرباً من السيرة الذاتية للقرية التي تتماهى معك؟! فأعاد د.المقالح القول انه معني بجذوة الشعر قبل كل شيء.. اما النثر –القول للدكتور المقالح مازال- فهو فسحة للقارئ.. كي يهدأ بين مقطع شعري وآخر.. النص إذا كان شعرياً طويلاً فإنه يتعب القارئ لتطلبه مقداراً عالياً من الاستيقاظ الذهني والمتابعة المتوترة.. فالنثر إذن واحة استراحة تربط مساحة النص السابقة باللاحقة .. أما مقولة ان النثر يعضد خط السيرة في كتاب القرية أو صنعاء.. فهذا أمر متروك للدارس لكنني أقول أن ديوان صنعاء أو القرية محاولة للإمساك بالذاكرة وقول أشياء جديدة اشعر أنني لم اقلها في أعمالي السابقة..إ.ه. وقد لاحظ د.جودت فخر الدين ان كتاب صنعاء ضرب من السيرة الشعرية، بيد انه ضرب جديد تماماً.. فالمقالح شكّل صورة عن صنعاء (بأوهام الطفولة وأحلام الشباب وتجارب الرجولة ورسم تخومها بين أحضان الجبل وأطلقها في فضاءات تاريخها الرحب) كما لاحظ ان القصائد داخل كتاب صنعاء تشبه فصول الرواية حتى (يمكن اعتبارها مقاطع لقصيدة واحدة) والملاحظة الأهم لدى د. جودت ان صنعاء القصيدة الواحدة التي تعبق بروح المكان والمدينة تمثل سيرة ذاتية متداخلة بين الشاعر والمدينة فقد (مزج الشاعر بين سيرتها وسيرته الشخصية في سياق فني يمزج بين التوثيق والتصوير وبين التثبت والتخيل، بين النثر والشعر) ود.جودت وهو شاعر لبناني معروف ادرك بحسه الشعري قبل النقدي ان الإثنين (صنعاء والمقالح) ذابا معاً (يرسم المقالح صورة متكاملة العناصر لمدينة صنعاء وهو في ذلك يجعل سيرته الشخصية عنصراً من عناصر هذه الصورة، لا يرى إلى نفسه الا جزءاً من سيرة مدينته) كما لاحظ د.عبد الرضا علي ان صوت الراوي في (كتاب صنعاء) عميق ومتداخل لأن الأمر يعنيه (الشاعر عمد إلى تقنية الراوي العليم الذي يجنح إلى التداعي الحر والى السرد الوصفي حين يبتعد عن تداعيه) كما لاحظ د.عبد الرضا حالة التوافق في (بطل القصيدة/ الشاعر) أما د.صبري مسلم فقد استوقفه المهاد البصري في (كتاب صنعاء) وحضن هذا المهاد كثيراً من الصور التي اختزنها الشاعر عن صنعاء وهي صور تعكس من خلال المجاز رؤية الشاعر لمدينته فيه أو رؤيته لظله في المدينة، فيحصل المزاج بين العناصر لتشكيل عنصر واحد فمثلاً (يمزج الشاعر بين أزمان مدينته صنعاء وألوان الحجارة التي تطل من جبالها) فالدكتور المقالح يصل إلى الحقيقي من خلال المجازي والى المركز من جهة الأطراف، وصنعاء مشهد بصري، يراه الشاعر في الحلم والصحو معاً.. وقد أيقن د.حاتم الصكر أن كتاب صنعاء ( سيكون الأهم بين أعمال المقالح الشعرية) ويقينه مستند إلى مسوغات يأتي في طليعتها أن الكتاب مشروع مهم (يرتبط بسيرة المدينة والشاعر، بطفولتهما وكهولتهما معاً… وفي رؤية كهذه تكون الذات جزءاً من موضوعها، إننا لا نتسلم مواجع أو مواجد أو غنائيات تتجه إلى الموضوع الكامل في الخارج كماهو المعتاد في أشعار الحنين إلى الطفولة زمناً ومدناً وذكريات بل سنعاين ذات الشاعر مندرجة في موضوعها متماهية معه في كيان واحد فالمدينة هنا ليست أبعاداً جغرافية وتاريخية مستقلة أو منعزلة عن وعي الذات وشعورها به،.. فنحن لا نتعرّف على المدينة إلا من خلال احتكاك الشاعر بها طفلاً وشاعراً، واسترجاع سيرتها عبر الذكريات والتعرّف الحدسي والمخيلة والاكتشاف الذاتي المحض) ويقين د.الصكر يشبه يقين د.فخر الدين فكلاهما.. توصل إلى ربط كتاب صنعاء بسيرة المقالح الذاتية، وكلاهمالم يحسم الجانب القصدي في كتاب صنعاء باتجاه فن السيرة، حتى ان د.الصكر وجد ان القصائد -ربما- هرّبت مقاطع من سيرة المقالح قارن قوله وهو يتحدث عن القصيدة الرابعة عشرة (ولعل هذه القصيدة التي تهرب لنا جزءاً من سيرة الشاعر الذاتية، تعلل ذلك الانشداد الى المدنية والالتصاق بها ماضياً وحاضراً. وهكذا يبدو كتاب صنعاء عمل العمر الذي انتظره الشاعر وقارئه معاً، فلطالما كانت صنعاء طيفاً في سياق المقالح وشيئاً سحرياً يمرق من كوى الذاكرة ويقتحم فضاءات قصائده، فكان طبيعيا ان يخصص لها هذا العمل المطول الذي التحمت اجزاؤه كتراتيل نشيد أو صلاة مبتهلة لجمال مدينة الطفولة وسحرها الآسر… وتكاد القصائد الست والخمسون إضافة إلى قوسي المفتتح والخاتمة تطابق سنوات عمر الشاعر) . *كتاب صنعاء – عبد العزيز المقالح. نموذج (السيرة/ الشعر): كانت امرأة / هبطت في ثياب الندى / ثم صارت مدينة القصيدة الأولى: هي عاصمة الروح / أبوابها سبعة / والفراديس أبوابها سبعة / كل باب يحقق أمنية للغريب / ومن أي باب دخلت / سلام عليك / سلام على بلدةٍ / طيب ماؤها طيب / في الشتاءات صحوٌ أليف / وفي الصيف قيظٌ خفيف / على وابل الضوء تصحو / وتخرج من غسق الوقت / سيدةً في اكتمال الأنوثة / هل هطلت من كتاب الأساطير؟ / أم طلعت من غناء البنفسج؟ / أم حملتها المووايل / من نبع حلم قديم… …مكة عاصمة القران / باريس عاصمة الفن / لندن عاصمة الاقتصاد / واشنطن عاصمة القوة/القاهرة عاصمة التاريخ / بغداد عاصمة الشعر / دمشق عاصمة الورد / وصنعاء عاصمة الروح / في أعماقها كنـز مخبوء / للحلم / وفي رحابها تقام الأعراسُ البهية / وتولد من الحجارة أشكال وترانيم / ويكتب اللون الأبيض / قصائده الباذخة / ويدوّن الليلُ أساطيره المثقلة / بعناقيد الشجن / ومجامر الأطياب / على الجدار الداخلي الأملس / لباب اليمن. كتب شاعر يماني: (هي صنعاء حانة الضوء فادخل / بسلام وقبّل الأرض عشراً / واعتصر من جمالها الفاتن البكر / رحيقاً يضيف للعمر عمراً).. القصيدة الرابعة: هي عاصمة الروح/مغمورة بالضحى والتعاويذ/تومض أشجار ذاكرتي حين أدخلها/وأراها بأطمارها تتوهج عارية/تحت جمر الظهيرة/أذكرها…/كنت طفلاً بعينين ذاهلتين/ رأيت مفاتنها/وبقايا "البرود"/وتابعت فيض خطاها/شربت الشذى/واستحمت جفوني بماء الظلال/وشاهد قلبي ملائكة يرسمون على الأفق/أودية وقصورا/وأروقة/كانت العين تسمع أصوات فراشاتهم/وترى الأذن كيف تصير السحابات /لوناً/وتغدو الحقيقة حلماً/على درج الضوء أدركت أني بصنعاء/أن النجوم إذا ما أتى الليل / ترقص في غرف / النوم / والقمر المتوهج يضحك من شرفات البيوت. (يستطيع الفقر أن يكون جميلاً/وناصعاً/اذا داوم النظر الى وجهه/بمرآة النظافة/واستحوذ عليه ما أبقت القرون/من ترف الذوق/وأرصدة الجمال/هذا ما تتحدث به ألوان الطيف/التي تقذف بها النوافذ الزجاجية /من البيوت الصنعانية/الى الشوارع المعتمة/وفي ضوئها تتلألأ الأقدام /وتتصاعد سحابات من البخور/أعذب المدن/ليست تلك المسورة بلبنة من الفضة ولبنة من الذهب/ولا تلك التي تتوهج الجواهر الثمينة/من شرفاتها العالية/أعذب المدن،/هي تلك المسورة بالياسمين/والتي تغسل القلب/وتوحي للعين بطمأنينة مفاجئة). القصيدة الثانية عشرة: هو مجذوب صنعاء/يمشي على قلبه/ويسافر فوق بساط من الشطحات الجميلة/لا أصدقاء له غير توت البيوت/يناوش أطفالها وعجائزها بالأساطير/بالكلمات الغريبة/هل عاش أم هل يعيش كما/تدعي الشطحات هنا/منذ "الفين عام"/يقلب أحجارها حجراً حجرا/يتكلم أكثر من لغة/ويبدل أقدامه كل قرن/ويلقي عصاه. (سألته عجوز في الحارة /لماذا تتحدث إلى الأحجار/انها لا تسمع/ابتسم، ونظر نحو الجدار في حزن/وقال: /الحجر غيمة مجمدة/سحابة لا تتحرك/أغنية محملة بأنين القرون/يحتاج الإنسان ان يعيش سبعة آلاف عام/لكي يسمع ما تقوله هذه الأحجار/ولكي يقرأ ماتحتفظ به من كتب الصمت/ثمة نهار وشمس في قلب كل حجر/ثمة سماء وقصائد تائهة/قناديل مشتعلة من دون زيت/وشبابيك لا يطل منها سوى وجه التاريخ). القصيدة الثانية والعشرون: ذات عصر/ذهبت أنا وصحابي لنرتع/فوق الهضاب القريبة /أدركنا الليل/حين رجعنا وجدنا المدينة موصدة/وذئاب الظلام تحاصرها/وهي عاكفة تكتب الفجر/ساعتها طافت الروح- ليلاً-/بأبوابها السبعة الحجرية/ثمة ضوء/يحاول أن يعبر السور/أن يتوكأ بالصوت/حاولت،/حاول كل الرفاق الصعود عليه/فلم نستطع؛ خذلتنا، أصابعنا/تلك رؤيا تهز دمي/أيقظتها مياه التذكر/أطلقها من شظايا الظلام/جدار قديم. (قبل أن يغمد الغزاة خناجرهم/في أوردة الأحياء والمنعطفات/قبل أن تتوقف الغزلان الرقيقة / عن اللعب على الطرقات البرية/كانت أسوارها الجبال/وسيوفها أوراق الورد/وأغصان الريحان/لم تكن تخشى الظلام/أو تضع حراساً عند الأبواب/ولم يكن الأرق ينتحب في عينيها/ولا صفارات الخوف تمزق براءة صمتها/بعد ذلك/صارت ترتعش من لون المغيب/ وتوصد أبوابها السبعة/في وجه آلاف الذئاب). القصيدة الرابعة والعشرون: ذات حلم/هبطت على سلم من أساطير/محفورة في ضمير الزمان/رأيت بيوتاً من الضوء/أعمدة من نهار بهيج/وأسواق من فضة/وشوارع من ذهب/قيل لي: تلك صنعاء/كان المغنون والشعراء يطوفون/في ساحة أورقت بالتلاميذ،/والعلماء يجيدون عرض مهاراتهم/إن صنعاء غير التي في دمي/لا يراها سوى الحلم، نافرة،/ولها جسدان وشمسان/فاهبط على سلم من مرايا الحروف/وصفّق إذا ما وصلت أقاصي المدينة. (تحت صنعاء مدن كثيرة متعددة الأسماء اغتالتها اصابع الزمن ذات يوم صرخ أحد السواح: /صنعاء تنام تحت صنعاء/بدأ الحفر بأظافره/وجد سلماً من الرخام/يؤدي إلى غرف ذات ضوء/صاعق/والى سلالم مغطاة بسجاجيد ناعمة/في واحدة من هذه الغرف/رأى مسرجة من المرمر الأبيض/كانت تتحدث بلغة لا يفهمها/ورأى أشخاصاً نائمين/يتأهبون للصحو/وبجوارهم سيوف من الذهب الخالص/وقبل أن يسعفه الجنون/كان في طريقه إلى المطار). القصيدة الثامنة والعشرون: هي واضحة مثل كف صغير لطفل/ومبهمة كالأساطير /خمسون عاماً من العشق/لم يقرأ القلب في الجسد المتفتح للضوء/إلا خطوطاً تداعبها الريح/أو ألَقَاً يتناثر فوق النوافذ/يا حطب القلب أوقد نشيدك /وارحل بعيداً/إلى حيث تخفي الجميلة/أسرارها/وتمهل إذا ما وصلت إلى "الكنـز" /لا تفضح السر/إن الهوى كلف بالرموز. (يقول العام التاسع والخمسون/إن هذا الكهل حين يتمكن من اكتشاف روحه/قد يتمكن من اكتشاف بعض الأسرار/المدونة داخل الأبواب السبعة لهذه المدينة/التي لا تخضع للامتثال أو الانكشاف/وبلا خجل أقول:إنني بعد كل هذا الزمن/لاأستطيع الاقتراب من دهاليز الروح/ ولا من قراءة الكتابات الضوئية/المدونة على الجدران العتيقة لصنعاء/ويصور لي الوهم -أحياناً- أن طفل المساء/يستطيع بسهولة أن يقرأ ما وراء الغيوم الفضية/التي تقترب من جبالها الصخرية الملساء). القصيدة الأخيرة: كل آجرة فيك/كل المآذن كل الحجارة/تشكره/تشكر الله/أجرى مياه الجمال بآجرها ومآذنها/ومنازلها/والقصيدة/كل التماعة حرف بهذي القصيدة/تشكره/تشكر الله ألقى بها قطرة من رذاذ/تناثر من بحر أندائه/فأضاءت /ومن ماء قلبي، استوت/موجةً، موجةً/وكتاباً، كتابا. (قادني قميص الكلمات/وقاد الحروف العمياء/إلى أحياء المدينة العتيقة /فاستعادت الحروف ذاكرتها/وبصرها/رأت رخام اللغة يتدلى بين السماء والأرض/وضوء المعنى يبرق/ويتنـزل من قمة العرش/لم يكن حلماً/كان حقيقة مبتلة بندى الليل/ونشوة النهار الأخضر) *صراخ بحجم وطن – عدنان الصائغ – نموذج (السيرة/الشعر): عدنان الصائغ أكثر شعراء جيله، التصاقاً بالذاكرة، ففيها يحيى وعليها يموت! ومنها يحاكم (كسر الميم) واليها يحتكم، وماذا نتوقع من شاعر اهدر صباه وشبابه في جحيم لا شأن له به! كان مثل قدر أعمى لن تفلت منه الضحية، وإذا قدر لك أن تقرأ شعره وتحترق بحرارة صوره وعناءاتها! فاعلم ان حياته على مساحة الواقع كانت أشد احتراقاً وأمر إيلاماً.. ومنا هنا جاءت قصائده منذ بواكير دواوينه ترجمة أمينة لكوابيسه التي تأخذ بخناقه نائما ويقظاً، وكوابيس الوطن معاً، حتى ليمكن القول انك لن تقترب من عذابات الوطن -كما ينبغي- مالم تقرأ قصائد عدنان الصائغ، ولن تقرأ عذابات عدنان الصائغ ما لم تقرأ عذابات العراق.. فقد وحّد الصائغ منذ بواكير أعماله بين الذات والقصيدة وبينهما وبين العشق، وبينهم وبين الوطن.. وقد حاولنا في هذه الدراسة كما في الدراسات السابقة الإمساك بنص واحد لا يمت إلى الذاكرة بأدنى صلة –حتى- فلم نعثر عليه!!! ومن هنا أيضاً تكمن (الشعرية) عند عدنان، فذاكرة الشاعر الموهوب المعذّب بأحلامه أوسع مساحة من بحور الدنيا وأعمق! وقصائد عدنان في بلورتها الأولى سيرة ذاتية لعدنان والإنسان والوطن فهؤلاء الثلاثة حالة واحدة!! والنصوص التي نختارها لاحقاً متباعدة الأزمنة، والأمكنة بيد أنها فصول في رواية واحدة!!: *(حنين): لي بظل النخيل بلاد مسوّرة بالبنادق/كيف الوصول إليها/وقد بعد الدرب ما بيننا والعتاب/وكيف أرى الصحب/من غُيبوا في الزنازين/أو كرشوا في الموازين/أو سُلّموا للتراب/إنها محنة بعد عشرين/أن تبصر الجسر غير الذي قد عبرت/السماوات غير السماوات/والناس مسكونة بالغياب. *(العراق): العراق الذي يبتعد/كلما اتسعت في المنافي خطاه/والعراق الذي يتئد/كلما انفتحت نصف نافذة/قلت: آه/والعراق الذي يرتعد/كلما مرَّ ظل/تخيلت فوّهة تترصدني/أومتاه/والعراق الذي نفتقد/نصف تاريخه أغان وكحل/ونصف طغاة. *ثلاثة مقاطع للحيرة: (1)قال أبي:لا تقصص رؤياك على أحد/فالشارع ملغوم بالآذان/كل أذن يربطها سلك سرّي بالأخرى/حتى تصل السلطان. (2)بعد أن يسقط الجنرال من المشنقة/بعد أن يرسم الطير دورته/في الهواء الطليق/بعد أن تتخضب راياتنا بالدماء/ما الذي نفعل. (3) جالساً بظل التماثيل/أقلّم أظافري الوسخة/وأفّكر بأمجادهم الباذخة/هؤلاء المنتصبون في الساحات/يطلقون قهقهاتهم العالية/على شعب/يطحن أسنانه من الجوع/ويبني لهم أنصاباً من الذهب والأدعية. *(بيادق): بيدقني السلطان/جندياً في حرب لا أفقهها/ لأدافع عن رقعة شطرنج/أم وطن/لا أدري/أم حلبة/ولهذا أعلنت العصيان/لكن الجند الخصيان/قادوني معصوب العينين إلى الخشبة/وأداروا نحوي فوهات بنادقهم/فصرخت: قفوا/ستجرّون على هذي الرقعة أيضاً/كبشاً بعد الآخر/كي تعلو –فوق سلالم اشلائكم- التيجان. *(قادة): ستعرفينهم من الأحذية التي تركوها/قبل أن ينهزموا/ستعرفينهم بالتأكيد/هؤلاء الذين ملأوا منابر المدينة/بطبول بطولاتهم/ترى أين نجدهم الآن/لنعرف كيف سمعوا قبلنا/بأول الطلقات/نحن الذين كنا مجرّد آذان. *(رقيب داخلي): منذ الصباح/ وهو يجلس أمام طاولته/فكر أن يكتب عن ياسمين الحدائق/فتذكر أعواد المشانق/فكّر أن يكتب عن موسيقى النهر /فتذكر أشجار الفقراء التي أيبسها الحرمان/فكّر أن يكتب عن قرنفل المرأة العابق في دمه/فتذكر صفير القطارات التي رحلت بأصدقائه/إلى المنافي/فكّر أن يكتب عن ذكرياته المتسكعة تحت نثيث المطر/فتذكر صرير المجنـزرات التي كانت تمشط شوارع طفولته/فكّر أن يكتب عن الهزائم /فتذكر نياشين العقداء اللامعة على شاشات الوطن/فكّر أن يكتب عن الانتصارات/فتصاعد في رأسه نحيب الأرامل/ممتزجاً برفات الجنود المنسيين هناك/……/في آخر الليل/وجد سلة مهملاته مملوءة/وورقته فارغة بيضاء ملحق ) السيرة والرواية) إشارة: اقتبسنا المعلومات التي توفّر عليها هذا الملحق من كتاب (حدود العصور حدود الثقافات-دراسة في الأدب المغربي المكتوب بالفرنسية) تأليف الدكتورة سفيتلانا براجوغينا وهي من أبرز المستشرقين المهتمين بالأدب والفن في أقطار المغرب العربي. فالكتاب بحق موسوعة في رواية السيرة في المغرب والجزائر وتونس، لأنه ينصص ويحلل ويؤول ويستنتج ونظن أن ترجمته قد أسدت للأدب العربي خدمة كبرى يعرفها المشتغلون في هذا الحقل، وما كان لهذا الكتاب أن يلثم أعين القراء العرب لولا جهود المترجمين د.ممدوح أبو الوي و د.راتب سكر، وقد استأذنت د.راتب سكر بنشر هذا الملحق (حرفياً) فأذن لي خطّياً في 31/1/2000 صنعاء. قارن الاقتباسات الحرفية . 1- ندرس في هذا الفصل فقط المؤلفات التي تروي سير الكتاب ولكنها تشبه الرواية لأن عنصر الخيال يلعب دوراً كبيراً فهي تبتعد عن الوثائقية ولذلك تجنبنا السيرة الذاتية للكتاب مثل سيرة منصور حمروش، حكاية حياتي ويوميات فرعون لأنها أقرب إلى الوثائقية منها إلى العمل الأدبي الذي لا يمكن ان يستغني عن الخيال والصورة التي يخلقها الروائي والأحداث والعقدة والحل..ص45. 2- كما هو معروف أن جنس السيرة يحتل مكانة هامة في تاريخ آداب كثيرة. يكفي أن نتذكر السير العديدة للكتّاب الروس والألمان والإنكليز والأمريكيين والفرنسيين التي تعتبر كنـزاً من كنوز الأدب العالمي مثل ثلاثية ليف تولستوي (الطفولة) التي صدرت1852 والمراهقة1854 الشباب1856 ونتذكر ثلاثية مكسيم غوركي 1868-1936 ولقد صدرت الطفولة لمكسيم غوركي في عام1914 ومع الناس1916 وجامعاتي1922 وكتب هيرتين واكساكوف وكورلينكو وبونين وغارين ميخايلوفسكي وسيرافيما فيتش، وكتب الأديبان الفرنسيان جان جاك روسو وميوسيه والشاعر الألماني غوته والكاتب الإنجليزي تشارلز ديكنـز وأدباء آخرون. تقدم هذه السير دليلاً حياً على أن هذا الجنس الأدبي الذي يتحدث عن مصير الإنسان وتجربته الحياتية. يصبح تجسيداً للحياة الإنسانية العامة من خلال التجربة الفردية المحدودة والقريبة الملموسة ص46. 3- إن كتب منصور حمروش ذات أهمية كبيرة مثل كتاب حكاية حياتي وسيرة ملكولم الذاتية التي تقع مثل أي عمل إبداعي آخر. في منتصف الطريق بين الواقع والخيال فهي عمل إبداعي فني مفيد حتى لأولئك الذين يبحثون عن التسلية وقتل الوقت وتفيد المستويات الرفيعة من القراء الذين يبحثون عن أهداف الأدب السامية عندما يشعر الأديب برغبة في أن يلعب دور شاهد على زمانه من أجل هذه الشهادة يقدم حقائق من حياته الخاصة وآنذاك تخرج الحياة الخاصة عن إطار الفردية لتصبح عامة آنذاك يصبح الخاص عاماً ص 46. 4- في الأقطار العربية عبّر جنس السيرة الذاتية عن نفسه في العشرينات من القرن العشرين كجنس أدبي مستقل وكتاب الدكتور طه حسين (الأيام) كتاب معروف صدر عام1929 ورأى فيه أندريه جيد (نصراً للشعلة الروحية في ظلام الحياة) ولقد تُرجم هذا الكتاب إلى لغات عالمية كثيرة مباشرة بعد صدوره وأصبح هذا الكتاب نموذجاً لهذا الجنس الأدبي في العالم العربي تقاس به جودة السير الذاتية ويرى الناقد الفرنسي ف.مونتيه (ان أحد المواضيع المحببة في الأدب العربي موضوع الحديث عن الطفولة وسنوات الدراسة في الكتاب) ولابد من الإشارة إلى أن هذا الموضوع الهام موضوع السيرة بالنسبة للكتّاب الذين اهتموا بالتحدث عن الحياة الخاصة مصدراً لإدارك الحياة القومية ونظر هؤلاء الكتاب إلى الحياة الخاصة كجزء من الحياة الشعبية العامة وعالجوا هذا الموضوع حسب التقاليد المعروفة لهذا الأدب القومي أو ذاك ص 46. 5- ليس من قبيل الصدفة أن يكتب الأديب الجزائري مولود فرعون -الذي يعتبر من أوائل الأدباء العرب في المغرب الذين كتبوا فن السيرة- في مقدمة كتابه (نجل الفقير) الذي صدر1951 أنه قرأ الأديب الفرنسي جان جاك روسو والروائي الإنجليزي تشارلز ديكنـز وقرأ أدباء عالميين آخرين ويتمنى أن يقوم بمثل العمل الذي قاموا به وهو أن يتحدث عن حياته الخاصة لأن الرحلة إلى الحياة الخاصة هي بداية رحلة جادة واستيعاب حقيقي للواقع بالنسبة للأدب في المغرب بوجه عام. ص47. 6- كانت السيرة الذاتية في الأدب العربي المغربي أصيلة، مع وجود بعض التشابه في معالجتها، سمّى مولود فرعون كتابه رواية علماً بأن (نجل الفقير) بحجمه وحبكته أقرب إلى القصة المتوسطة الحجم منه إلى الرواية؛ وتعالج القضية موضوع تربية الشخصية في ظروف اجتماعية وتاريخية وحياتية معينة، وإذا اتخذنا أحد التعاريف المتداولة لرواية التربية كطريق للتصوير الفني، انها عملية إدراك البطل لنفسه في العالم المحيط به وعلاقته الجدلية بالوسط المحيط الذي ربّى وشكّل تصوراته ومفاهيمه حول الحياة والعالم والتي تحدد طبيعة علاقته بالوسط الاجتماعي الذي ترعرع فيه ومن الضروري الأخذ بعين الاعتبار أن مولود فرعون لم يكتب مؤلفات فنية فحسب وإنما قام أيضاً بتنفيذ طلب اجتماعي لأن نجل الفقير يعتبر بداية سيرة للنشر الفني الجزائري، هؤلاء نحن وكيف نعيش وهذا حلم مولود فرعون ان يتحدث عن حياة شعبه بصوت واحد من ممثليه وحقق حلمه بتجربته النثرية الفنية المستقلة الأولى باللغة الفرنسية ص48. 7- يصور مولود فرعون في نجل الفقير سيرة حياة هذا البطل وبذلك فان هذه الرواية تنسجم مع روايات السيرة ولها كافة الصفات التي تتصف بها روايات السيرة، ولكل سيرة مميزات خاصة بها لا تتكرر في السير الأخرى وهو الهدف الذي يقصده المؤلف من روايته فيرى الكاتب أحياناً أن يضمن عمله الأدبي بعض اعترافاته وأحياناً أخرى يرغب الكاتب في العمق في تكوين الطبيعة الإنسانية بوجه عام وفي التغلغل في العالم الداخلي والعالم النفسي ص 50. 8- قال الأديب الروسي مكسيم غوركي (1868-1936) (يجب تصوير الماضي من أجل توضيح معالم طريق المستقبل) ومن اجل تحقيق هذا الهدف يسعى مولود فرعون الى تصوير المجتمع بكامله بتقديم بعض الحقائق عن حياته ولقد استطاع الكاتب بتصويره للفلاحين ان يقدم صورة كاملة للمجتمع الجزائري بكامله بعمق وبدقة وان يقدم لنا الصفات الأساسية للشعب الجزائري ص50. يصور الكاتب ابناء الفلاحين الذين خرجوا من اعماق الأرض ومن حضنها، انهم ابناء الأرض، البطل الذي لا يمكن ان ينفصل عن ارضه وعن وسطه؛ كان طريق البطل طريق ادراك الذات كجزء من الكل كجزء من الشعب، كان البطل مرتبطاً ارتباطاً عضوياً بوسطه وهذه صفة من صفات جنس السيرة ص 53. 9- أما الكاتبة الجزائرية مرغريت طاووس تغلف حياتها بغلاف رومانسي حقيقي. تتحدث الكاتبة في روايتها شارع الطبالين عن حياة أسرة كبيرة العدد وعن مصير هذه الأسرة التي تنتمي اليها بطلة الرواية التي صدرت1960 وكما تتحدث الكاتبة عن مشاعر بطلة قصتها وهي مشاعر صادقة وعاصفة؛ وعن عواطفها في مرحلة شبابها وعن حكاية الحب وعن شكوكها وترددها وآلامها الروحية، كل هذه اعطت رواية مرغريت طاووس، صفات العمل الإبداعي المتكامل، انها سيرة حياة فتاة في ريعان شبابها ولهذه الفتاة الجزائرية اسم فرنسي مثلها مثل معظم شخصيات الرواية ويتكلم افراد الأسرة في البيت باللغة الفرنسية فقط ولا يعرفون لغتهم الأصلية لغتهم الأم وهي اللغة العربية انها حكاية شابة تعيش في المدينة في وسط مثقف وهذا الوسط الذي تصوره الكاتبة هو الوسط النموذجي في الخمسينات والستينات من القرن العشرين طبعاً. ان هذه الرواية نموذج للأدب العربي المكتوب بالفرنسية والمكتوب بيد كاتبة وحول المرأة وواضح تأثير الأدب الفرنسي على هذه الكاتبة الجزائرية ولا سيما أدب فرانسوزا ساغان ولو أن احداث الرواية لم تجر في الجزائر لقلنا ان هذه الرواية فرنسية تدور حول الفرنسيين وحول المرأة الفرنسية ص 56. 10- تصور مرغريت طاووس مأساة الجزائريين الذين ذابوا في الوسط الفرنسي والذين اعطوا أبناءهم اسماء فرنسية والذين حصلوا على بعض امتيازات المستوطنين الفرنسيين في زمن الإستعمار الفرنسي ولكنهم عاشوا في وطنهم وكأنهم في المنفى ووضعوا حاجزاً وسوراً يفصل بينهم وبين وسطهم القومي وتراب بلدهم! عاش هؤلاء الجزائريون غرباء بالنسبة للجزائريين أنفسهم؛ وبالنسبة للفرنسيين فهم غرباء بين هؤلاء وأولئك، خرجوا من صفوف الجزائريين ولم يتقبلهم الفرنسيون في صفوفهم بل نظروا إليهم كما نظروا إلى الوحوش !! ص 57. 11- تتوسع آفاق الطفلة ومشاعرها في المدرسة وفي المدينة مع كبر سنها وتتحسس عدم استقرار الظروف المعيشية المحيطة بها؛ إن البطلة لا ترتاح لأجواء المدينة ولكنها في الوقت ذاته قطعت خيوط علاقتها بالقرية الجبلية، منذ رحيل الجدة العجوز إلى العالم الآخر، سيرافق موضوع الحصول على السعادة الكاملة مثله مثل عالم الطفولة أو الذكريات حوله، سيرافق الكاتبة طيلة حياتها الأدبية، فقبل وفاتها بقليل كتبت رواية (الحبيب الذي تخيلته) صدرت الرواية عام 1975. وتبحث بطلة هذه الرواية عن السعادة وعن الحب ولكن الكاتبة استطاعت الحصول على المجد الحقيقي بفضل كتابتها حول موضوع الوطن، الموضوع الذي اختارته وكتبت عنه بقوة لا مثيل لها في كتابها الأول عاشت الكاتبة مرغريت طاووس في أماكن متعددة وفي كل مكان كانت تردد الأغنيات القبلية التي سمعتها في طفولتها والتي رسخت في ذاكرتها لأنها أغان أصيلة وجميلة ص 59.. أصدرت مرغريت طاووس روايتها شارع الطبالين عام 1960 أي عندما كانت الثورة الجزائرية ضد الإستعمار الفرنسي في أوجها وفي أصعب لحظات تاريخ الجزائر.. ولذلك فليس من قبيل الصدفة أن تكتب طاووس في فن السيرة وهي في فرنسا فكتبت قصة حياة عندما كانت في المهجر حيث كانت تعيش أسرة عمروش الأم فاطمة عمروش واخت الشاعر الجزائري جان عمروش -مرغريت طاووس- فكانت الأديبة تعيش بعيدة عن وطنها وكان كتابها ذكريات رائعة حول الوطن البعيد، واعطى كتابها الدفء للقلوب في الهجرة والأمل في العودة إلى الوطن البعيد واستطاعت الكاتبة التعبير عن أفكارها بقوة إبداعية نادرة ص59. 12- وكتب الأديب المراكشي أحمد صفريـوي في فن السيرة ويشبه أسلوبه أسلوب الأدباء الجزائريين الذين كتبوا هذا الجنس الأدبي وإن كانت له صفاته الخاصة به فما كتبه أمر مفاجئ يؤثر على الحياة العادية ولكن قد يعكر صَفْو الناس المرضُ المفاجئ أو حادثٌ مؤسف مفاجئ.. انه يصور الحياة بكل تناقضاتها، يصور القصور والأكواخ والتخمة والجوع، ويسجل الطفل في ذاكرته!!هذه الحياة دون أن يعرف قبيحها من مليحها،كان الطفل يحزن أحياناً دون سبب واضح محدد، مساء عندما ينام الجميع ينام الأغنياء في فراشهم الدافئ أما الفقراء فينامون أمام المحلات التجارية أو أمام قصور الإغنياء أما أنا فلا أعرف للنوم طعما.. إنني اتأمل في وحدتي ص60. 13- استطاع الروائي محمد ديب السير خطوة إلى أمام في فن السيرة حتى من الناحية الأيديولوجية فكما لاحظ الناقد جونا شفيلي (يشكل كتاب محمد ديب درجة أعلى في تطور الوعي الذاتي عندما يصبح من المستحيل الاكتفاء بالإشارة إلى التفرقة وعدم المساواة والى انتشار الشر والفوضى؛ ان محمد ديب لم يكتف بالإشارة إلى الشر، وإنما حاول ايجاد حل للخروج من الحالة السيئة) .. بدلت الناحية الأيدلوجية في الرواية البنية الفنية!! ان رواية محمد ديب (الدار الكبيرة) 1953 أكثر عمقاً من الروايات الآنفة الذكر لأن الكاتب هنا لا يكتفي بتصوير العالم الخارجي وظواهر الحياة وإنما يغوص إلى أعماق الحياة الإنسانية ويركز اهتمامه على تصوير الناحية النفسية في حياة الطفل وساعدت هذه الصفات الجديدة في فن السيرة على ديناميكية السرد وأعطته عمقاً في مجال البحث النفسي ص 63. 14- أما قرية البروق 1970 لعلي بومهدي فهي سيرة حياتية أخرى، وتفصل فترة زمنية تصل إلى عشرين عاماً من تاريخ نشر رواية محمد ديب وتاريخ نشر رواية علي بو مهدي وحدث خلال العقدين من الزمن احداث عاصفة ولقد تركت اثرها على كيفية معالجة الأدب لموضوع الطفولة، والشباب في المغرب بوجه عام وفي الجزائر بوجه خاص وتتخذ رواية علي بومهدي طابعاً ملحمياً وعدد شخصياتها كبير يرصد الكاتب مصير أكثر من جيل ويتحدث من حياة الكثير من أصدقاء البطل وعن اسر كثيرة تجري في قرية بعيدة ويرسم من خلالها حياة الجزائر من الثلاثينات وحتى الخمسينات واستفاد علي بومهدي من تجربة النثر الجزائري في فن السيرة فلقد عمق تصوير الجزائر من الداخل ورسم المصير الإنساني للأفراد وللمجتمع بكاملة.. استفاد علي بو مهدي من التقاليد العالمية لنثر السيرة ولا سيما تجربة الأدب الروسي في هذا المجال واهتمامها بتصوير الشخصية المتطورة بتطور العالم المحيط وبتطور النمو الذاتي وبذلك أصبحت رواية علي بو مهدي ذروة الأدب المغربي في فن السيرة وفي مجال كتابة الرواية التربوية ص 67. 15- تنشط الكتابة في السيرة الذاتية كما لاحظ عدد من الباحثين في فترة التحولات الفكرية وعندما تكون على عتبة أحداث ثورية وقد ظهرت رواية علي بو مهدي حلقة أخيرة في سلسلة المؤلفات التي رسمت الفترة التي سبقت الحالة الثورية التي عمت البلاد يصور علي بو مهدي عملية تطور تكوين الشخصية وتتابع مراحل وعيها الذاتي وتشكل تصوراتها حول العالم المحيط وإيضاح إدراكها لمعنى التطور التاريخي في المجتمع الجزائري ص 67. لكن علياً بطل (قرية البروق) يغادر قريته ويتابع دراسته في المدينة وكان هذا الإنتقال يعد شرفاً كبيراً في نظر أبناء الجزائر الأصليين ولا يحدث الا نادراً لأن مصاريف المدرسة كبيرة وكان ابناء الفقراء يستطيعون متابعة دراستهم في حال حصولهم على منحة دراسية بسبب تفوقهم.. لقد تحمل الكثير من الإهانات في سبيل الوصول إلى حلمه ومتابعة دراسته ص 69. 16- وما زالت رواية السيرة الذاتية إلى يومنا الحاضر هي الأكثر انتشاراً في المغرب، ولكن في العقدين الأخيرين توسعت امكانيات الرواية في الأقطار العربية المغربية ولذلك نرى من الضروري تقديم تحليل للنتيجة التي توصلت إليها رواية السيرة إذ انها شكل مناسب لنقل أحداث جرت خلال فترة زمنية طويلة وفي أمكنة مختلفة انها (كتاب عن الحياة) كتبها المؤلف مستنداً على الذاكرة فأصبحت بالنسبة للكاتب المغربي أكثر من حكاية عن العمر والحياة الخاصة، أصبحت قصة حياة جيل أو اكثر وعصر وظروف تشكل خلالها الوعي الذاتي القومي.. لقد ارتبطت رواية السيرة الذاتية في البداية بوصف الظروف المعيشية مثل رواية صندوق العجائب لصفريوي ونجل الفقير لمولود فرعون والدار الكبيرة لمحمد ديب وشارع الطبالين لمرغريت طاووس وهذه مرحلة طبيعية من مراحل تطور روايات فن السيرة. وسخر الكاتب سيرة حياته لنقل حياة شعبه وبلده وواقعه وكان لابد لرواية فن السيرة من التحدث عن مرحلة الطفولة كمرحلة أولى في معرفة العالم المحيط.. ومن هنا جاءت الرغبة في الكتابة حول الطفولة من اجل التأكيد على الشخصية القومية على مفهوم (انا) تشهد روايتا الماضي البسيط وتمثال الملح لأبير ميمي بأن هذين الكاتبين حرصا على تصوير العالم من الداخل بكل تناقضاته وصعوبات تكوين الوعي الذاتي القومي في ظل وجود صراع بين عالمين وحضارتين وحاولا تصوير النمو الروحي للفرد في فترة النضال من أجل الاستقلال ومقاومة الغزو الثقافي وتثبيت الجذور والجوهر الذاتي ص77. 17- من الصعب الموافقة على التعريف الذي قدمه الأديب عبد الكبير الخطيبي بأن هدف كتابة السيرة في المغرب فترة الخمسينات وبداية الستينات هو تصوير الإنسان وإدراكه للعالم ومقارنته بالأشياء المحيطة الجامدة وبكلمة واحدة تصوير الواقع بموجب المدرسة الطبيعية الفرنسية، امتزج تصوير الحقيقة والواقع بصدق ونقل العالم كما يتذكره الطفل، امتزج برأينا ليس فقط في تصوير الطبائع والحالات ونقل عملية تكوين الشخصية الجديدة (الأمر الذي أصبح هاماً جداً في بداية السبعينات) ولكنه امتزج أيضاً بموقف أيديولوجي واضح للكتاب ونظر الكتاب إلى فترة حياتية محددة بما يتلاءم مع موقفهم الأيديولوجي، كما يرى الخطيبي فان تصوير الطفولة يعني تصوير البساطة وبالنظرة إلى العالم من خلال رؤية طفل له ومن خلال رؤيتنا للطفولة، نرى المجتمع والعصر، ونرى مرحلة تاريخية محددة، رؤية صادقة، لأن الطفل ببراءته ينقلها الينا ص78. 18- وكما يرى الخطيبي فان فن السيرة يخدم الإنسان والأديب الذي يستطيع تحديد مكانه في الواقع وفي الحاضر والمستقبل والذي يخدم بأدبه شعبه ويطرح بصدق المسائل التي تؤرقه، ويرى الخطيبي ان فن السيرة يعود إلى الماضي ليقدم رسالة تاريخية ولكي يقوم بوظيفة اجتماعية وليلعب دوراً عقلانياً وموضوعياً.. عندما يصف الكاتب الوسط المحيط يجب ان يبين علاقته بهذا الوسط، وإذا استطاع الكاتب تحقيق هذا فهو برأي عبد الكبير الخطيبي يحقق رسالته كمواطن وكفرد، اما حضور الأديب فلقد ظهر متأخراً في أدب الأقطار العربية المغربية، ولكن عبد الكبير الخطيبي الذي كتب بحثه منتصف الستينات لم يكتب في جنس الرواية سوى مخطوط سيرته الذي كان يحضره للنشر ص 79. 19- لجأ الكتاب الى فن السيرة من اجل تقديم تصوراتهم حول العالم ونرى هذه الأفكار في الأعمال الأخرى للكتاب الذين كتبوا في فن السيرة وأصبح هذا الجنس الأدبي الأكثر قدرة على التعبير عن مواقف الكاتب في الماضي والحاضر، وعلى تصوير اللحظات الحاسمة في تاريخ الفرد والشعب، ولمعت في هذا الجنس الأدبي أسماء كبيرة مثل رشيد بوجدرة ومحمد خيرالدين وطاهر بن جلون وعبد الكبير الخطيبـي ونبيل فارس وممثلين عن الجيل القديم ادريس شرايبـي والبير ميمي وكتّاب آخرين ص 80. 20- سمى عبد الكبير الخطيبي روايته الأولى بعنوان (الذاكرة الموشومة) التي صدرت1971؛ فهذا الكاتب كان ينادي بطريقة جديدة للكتابة وكانت رواية الذاكرة الموشومة سيرة حياته تحدث فيها عن طفولته وشبابه وسنوات دراسته في مراكش وفرنسا وحول عملية تكوين الشخصية وادراك العالم ومقارنة الشرق بالغرب وحول خصائص الوسط المحيط، وبكلمة واحدة فلقد تحدث الخطيبي حول المسائل التي أقلقت أسلافه. اذن الموضوع مطروق من قبل كتاب آخرين ولكن طريقة معالجة الموضوع جديدة والجديد فيها طريقة تصويره لشخصية (الأنا) ومكانتها في الوسط المحيط وكما ان لهجة الخطيبي تختلف عن لهجة الكتّاب الذين سبقوه في وصف ذاكرته ومراحل حياته وتختلف حتى عن طريقة ادريس شرايبي في مرحلته الإبداعية الأولى وعندما لم يخالف الطريقة الواقعية التقليدية في الكتابة وان استوعب الواقع المحيط استيعاباً نقدياً حاداً وذلك في روايته (الماضي البسيط) ويخالف الخطيبي بصورة مقصودة التقاليد الأدبية لأنه كما لاحظنا يرى ان فن السيرة يستطيع ان يعالج مسائل أخرى غير مسائل الطفولة، والذكريات المرتبطة بها، ويرى ان المبدأ الاساسي في فن السيرة يجب ان يربط بالحاضر وبمعالجة القضايا المعاصرة ص81. 21- لا يجوز ان نصف رواية عبد الكبير الخطيبي بأنها مجرد ذكريات حول الطفولة لأننا لو فعلنا ذلك لحذفنا الكثير، ولكان قولنا مختصراً وبالتالي خاطئاً، فهذه الرواية تختلف عن روايات الكتاب المعاصرين للخطيبي! إن هذه الرواية تشمل ذكريات الماضي ولكن الفرق بينها وبين بقية الروايات التي تتناول السيرة مثل روايات فرعون وديب وصفريوي بأنها تقيم الماضي بمساعدة الذاكرة ولا تكتفي بتصويره ص 82. 22- حرودة رواية أخرى للكاتب المغربي الطاهر بن جلون صدرت1972وهي سيرة عن الطفولة والشباب تطالب باليقظة والبحث عن الحقيقة، ويتحدث بن جلون في هذه السيرة عن مراكش أكثر من حديثه عن نفسه ولكن حديثه حديث عادي فليس مثل الحديث في رواية (صندوق العجائب) الغنية بكلمات الحب وليس مثل الحديث في رواية (الماضي البسيط) المشبعة بالألم، ولكنها رواية تجمع صفات رواية صندوق العجائب وصفات رواية (الماضي البسيط) ويدعو الكاتب الى حلم بعيد وفهم عميق لظواهر الحياة والى هدف مقدس ويرمز بن جلون إلى الوطن بشخصيته المرأة العظيمة الأسطورية التي طعنت بشرفها ولكنها ما زالت فخورة باسمها ويعالج بن جلون موضوع الحب والفشل بشكل جديد، فالمرأة في هذه الرواية هي زوجة عملاق وسئل الكاتب بعد صدور الرواية: بالنسبة له هل الزبد البحري والصخر والمدينة، كل هذا يتحول إلى امرأة ام ان هذه الأمور والأشياء الأخرى ماهي الا حجة للتحدث عن المرأة. اتكون هذه كلها نوعاً من الوسوسة؟ واجاب الطاهر بن جلون ان سبب هذه الوسوسة يعود الى وضع المرأة في المغرب العربي، واوضاع المرأة جزء لا يتجزأ من الوضع الإنساني بوجه عام، وعن هذه الأوضاع تقع المسؤولية على عاتق التاريخ وعلى عاتقنا نحن ولذلك فان صورة حرودة تجسد المرأة والبلاد والشعب والتاريخ ص 87. 23- لقد رسخت هذه الصورة في ذاكرة الطفل فلقد كانت حرودة تتجاوز كافة المصاعب وتحصل على الحياة حتى بعد ان يتراءى للمرء أنها ماتت. فتستطيع جمع شملها والإعداد للحرب ويحلم الطفل (سيأتي يوم تضيء فيه في كل يد نجمة. وسينتهي الظلام، ولن تغيب الشمس أبداً، لن يأتي الليل، وسيسطع النور الأبدي وتعود الذاكرة المفقودة) حضور حرودة في الرواية يشبه نهر الحياة الذي يذكره الكاتب في روايته، بالنسبة للطاهر بن جلون كما هو الحال بالنسبة لمعظم الكتاب المغاربة فان موضوع الذاكرة مرتبط قبل كل شيء بالمحافظة على العلاقة الوثيقة بالأرض وبتاريخ الشعب وماضيه وبالإخلاص لحبه للحرية والإستقلال.. إنها الذاكرة التي تقرع ناقوس الخطر وهي حاضرة في مؤلفات الطاهر بن جلون كلها والذاكرة تذكر الناس بماضيهم البطولي وبمعنى حياتهم الحاضرة وبهدف نضالهم ويتميز الطاهر بن جلون عن عبد الكبير الخطيبي بأنه لا يسمي الذاكرة بالذاكرة الموشومة وإنما بالذاكرة الشاملة. ويتم سرد الأحداث على لسان بطل القصة الذي لا يوجد له اسم وذاكرته ذاكرة شاعرية..ص 88. 24- حرودة مثلها مثل الطير الأسطوري: العنقاء الذي يبعث دائما من رماد الحريق، ومن هذه المرأة الأسطورية العملاقة، يولد أولاد كثيرون انها تجسد عناصر الحياة ولذلك فان ذكريات البطل متنوعة منها الأسطوري ومنها الواقعي، فهناك صورة الأم، صورة (المرأة الطير) وصورة (المرأة الرحم) وصورة (المرأة البلد) وكأن هذه المرأة تخلع عن نفسها كافة الأثواب الرومانسية وتأخذ صفات المرأة المعاصرة.. وموضوع الأم هو أحد المواضيع الرئيسة في هذه الرواية إذ يضمّنه الكاتب آلامه ومشاعره فيما يشرح الكاتب فهمه لمسألة اجتماعية حادة في المغرب ص 89. 25- وهكذا في السيرة الذاتية حول الحياة الماضية يكتب الأديب حول المسائل الإجتماعية والسياسية التي تقلقه في الحاضر وليس في الوقت الماضي ولابد لهذه الرؤية للعالم المحيط ولهذا الفهم للواقع من أن يترك على صفحات رواية حرودة تعددية تسارع الأحداث وان يترك نوعاً من السيرة الذاتية ينسجم مع فهم الكاتب للواقع ومعالجته له معالجة جمالية معينة، استطاع الطاهر بن جلون ان يفهم مراكش وان يتحسس آلام وطنه ويشعر بدفء أحلامه وآماله واستطاع معرفة ذلك معرفة حقيقية وعبّر عن هذا كله بالصور الفنية الغنيّة واستطاع الوصول إلى بنية فنية مناسبة للتعبير عما يجيش بنفسه واستطاع في هذا النموذج الجديد من السيرة الذاتية أن يسمع القارئ ليس فقط صوته، وإنما ايضاً صوت الوطن بكامله ص90. فهرست مكتبة (النقد الأدبي الحديث وخطاب التنظير) القران الكريم. 1- إبراهيم.عبد الله.التمثيل السردي في روايات الكوني.مجلة علامات.جدة.مجلد 8 جزء 32. مايو1999م. 2- إبراهيم. د. نبيلة. قصصنا الشعبي. دار العودة. بيروت 1974. 3- ابن أبي طالب.الإمام علي(رضي الله عنه)ت 40ه.نهج البلاغة.تح:محمد عبده. دار المعرفة بيروت. 4- ابن الأثير.ضياء الدين ت 637ه.المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر. تح: د.الحوفي د.طبانه. دار نهضة. مصر 1959. 5- ابن بطوطة. محمد بن عبد الله ت779ه. رحلة ابن بطوطة. دار التراث.بيروت. 1968. 6- ابن الحاج. د.محمد مصطفى. شبابنا في مواجهة العصر. صحيفة الدعوة الإسلامية. طرابلس (ليبيا). عدد 675. في 8/12/1429م. 7- ابن حزم. أبو محمد علي الأندلسي ت 456هـ. طوق الحمامة في الألفه والألاف.دار مكتبة الحياة. بيروت. 8- ابن عبدربه. شهاب الدين احمد ت 328ه. العقد الفريد. طب أولى. مكتبة الهلال.1986. 9- ابن قتيبه.أبو محمد عبد الله بن مسلم ت 276ه.الشعر والشعراء.دار احياء العلوم.بيروت.1987. 10- ابن المقفع.عبد الله ت 142ه. الأدب الصغير والأدب الكبير. دار صادر. بيروت. 11- ابن منظور. أبو الفضل جمال الدين ت 711ه. لسان العرب. دار صادر. بيروت. 1994. 12- ابن منقذ. أسامة ت 584هـ. الاعتبار. تح: فيليب حتى. بريستون. 13- أبو خضور. محمد دراسات نقدية في الرواية السورية. اتحاد الكتاب العرب. دمشق.1981. 14- أبو ديب. د. كمال. جدلية الخفاء والتجلي. دار العلم للملايين. بيروت. 1984. 15- أبو زيد. د.نصر حامد. نقد الخطاب الديني. سينا للنشر. القاهرة. 1994. 16- أبولو. مجلة. عدد تشرين الثاني نوفمبر. مصر .1932. 17- أحمد. د.محمد فتوح. الرمز والرمزية في الشعر العربي المعاصر. دار المعارف. مصر .1978. 18- أرسطو طاليس(384-322ق.م).فن الشعر.تر:د.عبد الرحمن بدوي.دار الثقافة .بيروت.1973. 19- إسماعيل.د. عز الدين: 1/الأدب وفنونه. طب 7. دار الفكر العربي 1978. 2/الشعر العربي المعاصر. قضاياه وظواهره الفنية والمعنوية.طب 5.دار العودة.بيروت. 1988. 20- الأصبهاني. أبو الفرج ت 356هـ. الأغاني (مطابقة لبولاق). روائع التراث. بيروت. 1970. * الأغاني (مطابقة للكتبخانة الخديوية). مؤسسة عز الدين(!!). 21- الأصفهاني. الراغب أبو القاسم الحسين بن محمد. ت 502هـ. محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء. مكتبة الحياة. بيروت. جنوري 1961. 22- اصطيف.د.عبد النبي.نظرة في تحديث الأجناس الأدبية.مجلة الناقد.عدد 8 فبراير.لندن 1989. 23- الأعرجي. د.محمد حسين: 1- قصيدة (فطور مغربي): مجلة الاغتراب الأدبي. لندن. العدد44. السنة 15. العام2000. 2-مقالة (ولكنه المخزومي). مجلة الثقافة الجديدة. دمشق. سوريا. العدد289. تموز آب يوليو أوغست 1999. 24- الأعشى.ميمون بن قيس البكري. ديوانه. تح:د.محمد محمد حسين.دار النهضة.بيروت.1974. 25- أفلاطون(428-347 ق.م). جمهورية أفلاطون. تر: حنا خباز. دار القلم. بيروت. 1980. 26- إليوت.توماس.ستيرنـزت ت1965.فائدة الشعر وفائدة النثر.تر:يوسف عوض.دار القلم. بيروت. 1982. 27- أمين.أحمد.النقد الأدبي.مكتبة النهضة المصرية.طب خامسة 1983 . طب أولى 1952. 28- اندراوس. نجيب فايق. المدخل في النقد الأدبي. مكتبة الإنجلو المصرية. 1974. 29- البابطين.عبد العزيز سعود. معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين. ج 2. دار القبس للصحافة والطباعة. الصفاة. الكويت.1995. 30- بارت.رولان.لذة النص.تر:محمد خيري البقاعي.المجلس الأعلى لرعاية الثقافة.1998. 31- براجوغيناد.سفيتلانا.حدودالعصورحدودالثقافات دراسة في الأدب المغاربي المكتوب بالفرنسية.تر:د.ممدوح أبوالوي مع د.راتب سكر.منشورات اتحادالكتاب العرب.دمشق.1995. 32- Barzun.J .Ciassic. Romantic and Modern: Boston.mass.1961 33- باقر.طه.ملحمة جلجامش (ترجمة ودراسة) .طب ثانية. وزارة الإعلام. بغداد 1971. 34- بدوي الجبل. ديوانه. دار العودة. بيروت 1978. 35- برتو.عبد الجليل (المحامي) مدير تحرير مجلة الثقافة (مجلة علمية أدبية شهرية- البصرة). السنة الأولى. عدد 8 يوليو تموز 1928 (محرم 1346ه). العددان 9/10 آب ايلول اوغست سبتمبر 1928(صفر ربيع أول 1347ه). 36- بركة.فاطمة الطبال.النظرية الألسنية عند رومان جاكوبسن.المؤسسة الجامعية للدراسات. بيروت 1993. 37- برنار. سوزان. مدخل إلى قصيدة النثر. تر: راوية صادق. مجلة البحرين الثقافية. سنة 4 عدد 14 اكتوبر 1997. 38- البغدادي.عبد القاهر بن عمر ت 1093ه. خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب. تح: عبدالسلام محمد هارون. دار الكتاب. القاهرة 1967. 39- البقاعي.د.شفيق. الأنواع الأدبية مذاهب ومدارس. مؤسسة عز الدين. بيروت 1985 40- بن جلون.الطاهر. طفل الرمال. مترجمة عن الفرنسية. بيروت 1996. 41- بوتور.ميشيل.بحوث في الرواية الجديدة.تر: فريد انطونيوس.دار عويدات. بيروت 1971. 42- البياتي.عبد الوهاب: 1-التنين. مطبعة الندى.عمان- الأردن 1996. دار مواقف عربية. لندن. روما. 2-مقابلة أجراها معه عبد الإله الصائغ في بيت السفير الجزائري الروائي عثمان سعدي وحضور مستشار السفارة الهاشمي قدوري والملحق الثقافي حسين بن ناصر وعلي صالح السعدي (رئيس الوزراء العراقي الأسبق) وزوجته هناء العمري. بغداد مساء 3/10/1976 3-حوار اجراه معه عبد الإله الصائغ بحضور الروائي جاسم المطير والأديب محمد الجزائري والقاص علي السوداني. عمّان. آب اوغست 1997. 43- التومي. علي محمد. افريقيا في شعر محمد الفيتوري. اطروحة ماجستير بإشراف عبد الإله الصائغ. كلية التربية. جامعة الفاتح. اوغست اب .1998. 44- التهانوي. محمد علي الفاروقي (القرن 12ه). كشاف اصطلاحات الفنون. تح: لطفي عبدالبديع. تر: عبد المنعم محمد حسين. الهيئة المصرية العامة للكتاب 1977. 45- تيغم.ب. فان. الأدب المقارن.تع: سامي الحسامي. المكتبة العصرية. بيروت. 46- ثامر.فاضل.معالم جديدة في أدبنا المعاصر. وزارة الإعلام. بغداد 1975. 47- الجاحظ.ابو عثمان ت255ه. الحيوان. تح :فوزي عطوي. بيروت 1968. 48- جارودي.روجيه. واقعية بلا ضفاف. تر:حليم طوسون. الهيئة المصرية للكتاب 1998. 49- الجبوري.د. يحيى: 1- الإسلام والشعر. مط الإرشاد. بغداد 1964. 2- لبيد بن ربيعة العامري. مط التعاونية اللبنانية. بيروت 1970. 3-شعر المخضرمين وأثره في الإسلام. مط الإرشاد. بغداد 1964. 50- جرانت.جون .فكرة الزمن عبر التاريخ. تر: فؤادكامل.سلسلة عالم المعرفة الكويتية. رقم 159 مارس آذار 1992. 51- الجرجاني.عبد القاهر ت 471ه: 1-أسرار البلاغة. مط محمد علي صبيح. مصر 1959. 2- دلائل الإعجاز. تح:محمد رضوان الداية وصاحبه. المكتبة التجارية. 52- الجسر.باسم. عودة الميت. دار القارئ. بيروت 1968. 53- الجمحي.محمد بن سلام.ت231هـ.طبقات الشعراء.دار النهضة.بيروت(مصورة ليدن 1916). 54- الجندي. عاصم. بدر شاكر السيَّاب. شاعر المأساة والحداثة. دار المسيرة. بيروت 1993. 55- الجوزو. د.مصطفى. نظريات الشعر عند العرب في الجاهلية والعصور الإسلامية. دار الطليعة بيروت 1981. 56- الحاوي.د.إبراهيم.حركة النقد الحديث والمعاصر في الشعر العربي.مؤسسة الرسالة. بيروت 1984. 57- حرب.د.طلال. أولية النص. المؤسسة الجامعية للدراسات. بيروت 1999. 58- حرفوش. سلمان. الرواية بين التاريخ والإبداع. مجلة المعرفة. دمشق. السنة 37 عدد 425. شباط فبراير 1999. 59- الحصني. عبد القادر. ديوان ماء الياقوت. مركز الإنماء الحضاري. دمشق 1998. 60- حلواني.د.فادية المليح. الحامل الأيديولجي في الرواية. مجلة المعرفة. دمشق. سنة 37 .عدد 420. أيلول سبتمبر 1998. 61- الحلي. د.حازم. رسالة خاصة الى عبدالإله الصائغ. المانيا. فرانكفورت. 5/10/1998. 62- خصباك.د.شاكر: 1-البرابرة يغتصبون بلدتنا. مركز عبادي للدراسات. صنعاء 1995. 2-ذكريات أدبية. طب مركز عبادي للدراسات والنشر. صنعاء. 1996. 63- الخطيب.د.حسام. آفاق الأدب المقارن. دار الفكر المعاصر. بيروت. 1992. 64- خليفة. كاظم: 1-حوار مع السيَّاب. جريدة صوت الجماهير البغدادية.عدد 22. في 26/10/1963. 2-حوار صحفي مع السيَّاب.مجلة المرفأ البصرية. عدد 19. كانون أول ديسمبر 1976. 65- الخليفة.مبارك. حسن. في الأدب والنقد. دار الهمداني. عدن 1984. 66- الخليلي.جعفر.فتحت أبواباً جديدة.حوار مطوّل أجراه عبد الإله الصائغ.مجلة الجامعة السنة3 عدد 52.جامعة الموصل 1976. 67- الخواجة.د.دريد يحيى: 1-رهائن الصمت (قصص). دار الإنماء الحضاري. حلب. سوريا. 2000. 2-حوار أجراه معه عبد الإله الصائغ في شقته (العمارة السكنية لأساتذة جامعة صنعاء) مساء الخميس 20/1/ 2000 بحضور د. صبري مسلم. 68- دنقل. أمل. حوار مع الشاعر أمل دنقل أجراه عبد الإله الصائغ في القاهرة. مجلة الثقافة الجديدة. بغداد. سنة 7 كانون الثاني جنوري 1977. 69- ديتش.ديفد. مناهج النقد الأدبي بين النظرية والتطبيق. تر: د.محمد يوسف نجم. مؤسسة فرانكلين .بيروت. نيويورك 1967. 70- ديستوفسكي. نيتوتشكا (اليتيمة الحسناء). دار القارئ الجديد. بيروت 1960. 71- الذبـياني. النابغة. ديوانه. شرح عباس عبد الساتر. دار الكتب العلمية. بيروت 1984. 72- راغب. د.نبيل: 1-مدارس الأدب العالمي. الفكر الجديد. القاهرة. 2- موسوعة الإبداع الأدبي. مكتبة لبنان. ناشرون 1996. 73- ربيعة. عبد القادر. بروب والمعضلة اللازمنية في الفن. مجلة المعرفة. دمشق. سنة 36 عدد 403 نيسان أبريل 1997م. 74- الربيعي. عبد الرحمن مجيد: 1- القمر والأسوار. وزارة للإعلام. بغداد 1976. 2- مداخلة على محاضرة عبدالإله الصائغ (حوار الأجيال في العراق) التي ألقاها في قاعة المحاضرات لرابطة أدباء تونس. صباح 22/12/1991. 75- رزق.شريف. قصيدة الشعر الحر قصيدة النثر. النثيرة. مجلة نـزوى. عدد (15). يوليو تموز 1998 (سلطنة عمان). 76- الرويني. عبلة. المختار من شعر أمل دنقل. الهيئة المصرية للعامة للكتاب 1998. 77- ريتشاردز. إيفور آرمسترونغ. مبادئ النقد الأدبي. تر: مصطفى بدوي. مصر. 1963. 78- زاهد. د. زهير غازي: 1- دوران السنة القمرية. صحيفة الدعوة الإسلامية. طرابلس عدد 679. الأربعاء 5/1/1430 ميلاد الرسول (صلى الله عليه وسلم). 2- قصيدة الساري وهمسات الشمس (ارشيف المؤلف بخط يد الشاعر). 3- اللغة وظائفها وأهميتها. صحيفة الدعوة الإسلامية –طرابلس-عدد 672 أربعاء 17/1/1492م. 79- زكي.د.احمد كمال.دراسات في النقد الأدبي. طب 2 دار الأندلس. حزيران يونيو 1980. 80- الزمخشري.أبو القاسم جار الله محمود ت 538ه. أساس البلاغة. تح:عبد الرحيم محمود. دارالمعرفة. بيروت. 81- زيادة. د. معن. الموسوعة الفلسفية. معهد الإنماء العربي 1988. 82- زيادة. مي. ت 1945: 1-أنت أيها الغريب. كتاب ظلمات وأشعة نقلاً عن (مي زيادة بين الجزر والمد) كتاب في جريدة رقم 26 ملحق جريدة الثورة صنعاء. بالتعاون مع وزارة الثقافة والتعليم العالي. بيروت أول ديسمبر 1999. 2-سوانح فتاة. مؤسسة نوفل. بيروت 1975. 83- سالنجر. رواية الحارس في حقل الشوفان. تر: غالب هلسا. دار الرشيد. بغداد. 84- السعدون.فائزة ناجي. مظاهر جمال المرأة في الشعر الجاهلي والإسلامي. اطروحة ماجستير كلية الآداب. جامعة بغداد 1969. 85- سكر.د.راتب. عبدالإله الصائغ في كتاب جديد. الملحق الثقافي لجريدة الثورة. صنعاء. عدد12780. الإثنين 8نوفمبر 1999م. 86- سليمان. نبيل. بمثابة البيان الروائي. دار الحوار لللنشر . اللاذقية 1998. 87- السويح.د.سعدون وعبدالإله الصائغ. بكائيات على مقام العشق النـزاري. دراسة في رائية الشاعر د. عبد المولى البغدادي. مكتبة طرابلس العلمية. طرابلس 1998. 88- سويف.د.مصطفى. الأسس النفسية للإبداع الفني. دار المعارف. مصر 1970. 89- السيَّاب.بدر شاكر. شناشيل ابنة الجلبي. بيروت 1980. 90- السيد قطب: 1-التصوير الفني في القران. دار المعارف. مصر 1959. 2-النقد الأدبي أصوله ومنهاجه. دار النهضة.بيروت. 91- شبيل. الحبيب. المتخيل وتقبل النص (كتاب في المتخيل العربي –مجموعة باحثين). المهرجان الدولي للزيتونة بالقلعة الكبرى. سوسة. تونس. اكتوبر 1995. 92- شفيق. هاشم. قصيدة آخر السلالة. مجلة الناقد. لندن. عدد 78. شباط فبراير 1989. 93- الشهرستاني.أبو الفتح محمد بن عبد الكريم ت 548 ه. الملل والنحل.دار المعرفة.بيروت 1990. 94- شوقي.أحمد. الشوقيات.دار الكتاب العربي.بيروت. 95- شيحة.د.عبد الحميد.الأدب والنقد والتاريخ الأدبي (ترجمة وتعليق). المجلس الأعلى للثقافة. مصر 1999. 96- الصائغ.د.عبدالإله: 1-الإبداع الأدبي العربي بين الواقع والتوقع. سلسلة الموسوعة الصغيرة. بغداد. رقم (314). وزارة الإعلام 1989. 2-الأدب الجاهلي وبلاغةالخطاب(الأدبية وتحليل النص).دار الفكر المعاصر.صنعاء.دمشق1999 3-بين اتجاهين (البيان الأول لجماعة عبقر للآداب والفنون المعاصرة. مجلة عبقر. العدد الأول. تموز يوليو 1964. 4-حوار الغصن والشجرة. دراسة دلالية في قصص نجمان ياسين (ذلك النهر الغريب). مجلة الطليعة الأدبية. بغداد. عدد 9 مارس 1986. 5-الخطاب الإبداعي الجاهلي والصورة الفنية (القدامة وتحليل النص). المركز الثقافي العربي. بيروت. كازا بلانكا 1997. 6-الخطاب الشعري الحداثوي والصورة الفنية (الحداثة وتحليل النص). المركز الثقافي العربي. بيروت. كازا بلانكا1999. 7-دلالة المكان في قصيدة النثر. بياض اليقين لأمين إسبر أنموذجاً. دار الأهالي. دمشق 1999. 8-الزمن عند الشعراء العرب قبل الإسلام. دار كويت تايمس. الكويت 1982. 9-الصورة الفنية في شعر الشريف الرضي بلاغة الخطاب وخطاب البلاغة. دار الشؤون الثقافية. بغداد 1984. 10-الصورة الفنية معياراً نقدياً. دار الشؤون الثقافية. بغداد 1987. 11-فاكهة النص وسلال النقد. مجلة الكاتب العربي (الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب). عدد 40/41. سنة 14 . يوليو ديسمبر 1995. 12-مقصورة المتنبي في آليات تحليل النص. مجلة الطليعة الأدبية. بغداد. يوليو تموز 1977. 97- الصائغ. عدنان: 1-انتظريني تحت نصب الحرية. بغداد 1984. 2-أغنيات على جسر الكوفة. بغداد 1986. 3-العصافير لا تحب الرصاص .بغداد 1986. 4-نشيد أوروك. دار أمواج. بيروت 1996. 5-صراخ بحجم الوطن. دار المنفى.السويد 1998. 98- صالح. صلاح. استدارة التشبيه واستثمارها في الرواية العربية المعاصرة. مجلة علامات في النقد. جدة. مجلد 8. جزء 82. مايو 1999. 99- الصكر.د. حاتم: 1-كتاب صنعاء للشاعر عبد العزيز المقالح نشيد شجي لعاصمة الروح. الملحق الثقافي. جريدة الثورة اليمنية. عدد12780. الإثنين 2نوفبمر 1999. 2-مرايا نرسيس. المؤسسة الجامعية للدراسات. بيروت 1999. 100- الطاهر. د.علي جواد: 1-منهج البحث الأدبي. ط3 .مط اسعد. بغداد 1976. 2-مقدمة في النقد الأدبي.المؤسسة العربية للدراسات. بيروت 1979. 101- الطريطر.دليلة.شعرية الفاتحة النصية. حنّا مينا نموذجاً. مجلة علامات. مجلد 7. جزء 29. ايلول سبتمبر 1998. 102- طوقان.فدوى. رحلة جبلية رحلة صعبة. دار الثقافة الجديدة .القاهرة 1989. 103- العاكوب. د.عيسى علي. التفكير النقدي عند العرب. دار الفكر. دمشق 1997. 104- عباس.د.احسان: 1-فن السيرة. دار صادر بيروت. دار الشروق عمان 1996. 2- فن الشعر. دار صادر بيروت. دار الشروق عمان 1996. 105- عبد النور. جبور. المعجم الأدبي. دار العلم للملايين. بيروت1979. 106- عبود.د.عبده.الأدب المقارن مدخل نظري وتطبيقي.مديرية الكتب والمطبوعات الجامعية. دمشق 1992. 107- العزاوي.فاضل.الديناصور الأخير. دار ابن خلدون. بيروت 1980. 108- العسكري. أبوهلال ت 395ه. الصناعتين. تح:علي البجاوي وصاحبه. مصر 1971. 109- العشماوي.د.محمد زكي. دراسات في النقد الأدبي المعاصر. دار النهضة. بيروت 1986. 110- عصفور. د.جابر. نظريات معاصرة. الهيئة المصرية العامة للكتاب 1998. 111- العطاس. هدى: 1-فيض الرؤى ونصوص أخرى. الصحيفة الثقافية صنعاء عدد 24 الخميس 30/12/1999. 2-قصص قصيرة جداً. الصحيفة الثقافية. صنعاء عدد 21 الخميس 9/12/1999. 112- العلوي. ابن طباطبا ت 322ه. عيار الشعر. تح:طه الحاجري. القاهرة 1956. 113- علي. د.زياد: 1-الطائر الذي نسي ريشه(حكايات شعبية).الدار العربية للكتاب.طرابلس 1991. 2- الجذع المتوحش. المنشأة العامة للنشر . طرابلس 1986. 114- علي. د. عبد الرضا: 1-دراسات في الشعر العربي المعاصر. المؤسسة العربية للدراسات والنشر. بيروت 1995. 2-وجه القديسة/ قراءة في كتاب صنعاء لعبد العزيز المقالح. الملحق الثقافي. جريدة الثورة. صنعاء . عدد 12780. الاثنين 8 نوفمبر 1999. 115- علي.د.محمد عثمان. في أدب الإسلام وعصر النبوة وبني أمية. دار الأوزاعي. بيروت 1984. 116- عمارة.لميعة عباس.البياتي قتل السياب وقباني. حوار أجراه معها عبدالرزاق الربيعي في مسقط. سلطنة عمان.فندق الخليج. بحضور د.ثابت عبدالرزاق ظاهر الألوسي. جريدة الزمان. لندن. السنة الثانية. العدد(306) الإثنين 26/4/1999. 117- العمر.د.عبد الله واصحابه. المجلات الثقافية والتحديات المعاصرة. مط حكومة الكويت. يوليو تموز 1984 118- العيسى. سليمان: 1-الأعمال الشعرية. ج3. طب أولى. 1995. المؤسسة العربية للدراسات والنشر. بيروت. 2-ديوان اليمن. الهيئة العامة للكتاب. صنعاء. 1999 (انظر دراسة د.عبدالعزيز المقالح -الشاعر والديوان في لمحات ص5-45). 3-شهادة شعرية مهمة (حوار بالهاتف مع الأستاذ سليمان العيسى أجراه عبدالإله الصائغ. الجمعة 4/2/2000 الساعة العاشرة والنصف صباحاً). 4-رسالة شخصية من الشاعر سليمان العيسى إلى عبدالإله الصائغ.صنعاء11/2/2000. 119- الغذامي. د. عبد الله. القصيدة والنص المضاد. المركز الثقافي العربي. بيروت 1994. 120- غريب.سمير. السوريالية في مصر. الهيئة العامة للكتاب. مصر 1986. 121- غزوان.د.عناد.المعادل الموضوعي مصطلحاً نقدياً.مجلة الأقلام.بغداد.عدد سبتمبرأيلول1984. 122- فاسيلينوف.الكسندر. الواقعية في قصص دريد الخواجة. مؤسسة علا. حمص.سوريا. 1996. 123- فاضل.وليد. ظاهرة الاحتراق في الكتابة عند دريد الخواجة/ قصة الإشارة يا سيدي رحال انموذجاً. جريدة الأسبوع الأدبي. دمشق. عدد 128 . الخميس 16 مارس آذار 1998. 124- فخر الدين. جودت: 1-الإيقاع والزمان. دار المناهل. دار الحرف العربي. بيروت 1995 2-كتاب صنعاء لعبد العزيز المقالح مدينة مكتوبة بماء الشغف. الملحق الثقافي جريدة الثورة صنعاء. عدد 12808. الإثنين 6 ديسمبر 1999. 125- فضل.د.صلاح.عين النقد على الرواية الجديدة.دار قباء للطباعة.القاهرة 1998. 126- فلوبير.غوستاف.مدام بوفاري. تر:سامي الدروبي. دار الهلال. مصر. 127- فهمي.د.ماهرحسن.تطور الشعر العربي الحديث بمنطقة الخليج.مؤسسة الرسالة.بيروت1981. 128- القرشي. أبو زيد (قرن 4ه). جمهرة أشعار العرب في الجاهلية والإسلام. تح:محمد البجاوي, لجنة البيان العربي.مصر. 129- القفاس.منتصر. أن تنتظر. مجلة نـزوى (سلطنة عمان). عدد 15. يوليو 1998. 130- القيرواني. ابن رشيق. ت456. العمدة. تح:محمد محيي الدين عبد الحميد.دار الجليل. بيروت 1972. 131- كريب. ايان. النظرية الإجتماعية من بارونـز الى هابرماس. تر:محمد حسين غلوم. سلسلة عالم المعرفة الكويتية. رقم 244. ابريل نسيان1999. 132- كريستي. اجاثا. جزيرة للموت. بيروت 1976. 133- الكزبري. سلمى الحفار د.سهيل بشروئي. الشعلة الزرقاء (رسائل جبران خليل جبران إلى مي زيادة). تحقيق وتقديم وزارة للثقافة والإرشاد القومي. دمشق 1979. 134- كفافي. د.محمد عبد السلام. في الأدب المقارن. دار النهضة العربية. بيروت 1972. 135- الككلي. عمر أبو القاسم. تحت الأضواء في الزحام. مجلة الفصول الأربعة. طرابلس. عدد61. ماي 1992. 136- الكوني. إبراهيم. رواية التبر. دار رياض الريس. لندن 1990. 137- لؤلؤة. د.عبد الواحد. موسوعة المصطلح النقدي. ترجمة عن الإنجليزية. دار الرشيد. بغداد 1982. 138- Lois Antio.Giffn. theory of profan love among the arbs. the development of the genre. New York. university prees.N D. 139- مبارك.د.محمد رضا.استقبال النص عند العرب. المؤسسة العربية للدراسات والنشر. بيروت 1999. 140- المبرد. أبو العباس محمد بن يزيد ت 285 ه. الكامل. دار المعارف. بيروت. 1985. 141- مجاهد.عبد المنعم مجاهد. تاريخ علم الجمال. دار ابن زيدون. بيروت. 1989. 142- محبك.د.احمد زياد.عريشة الياسمين(قصص قصيرة). دار القلم العربي. حلب. سوريا. 1996. 143- مرتاض. د.عبد الملك: 1-شعرية القصيدة قصيدة القراءة.دار المنتخب الأدبي.بيروت 1994. 2-في نظرية الرواية (بحث في تقنيات السرد).سلسلة عالم المعرفة الكويتية. رقم 240. ديسمبر كانون أول 1998. 144- المرزباني. أبو عبد الله ت 384ه . الموشح في مآخذ العلماء على الأدباء. تح: علي البجاوي. لجنة البيان العربي 1965. 145- مستجاب.محمد. جريدة أخبار الأدب –القاهرة-عدد 329. الأحد 31 اكتوبر 1999. 146- مستغانمي. أحلام: 1-ذاكرة الجسد. دار الآداب. طب 12. بيروت 1999. 2-فوضى الحواس. دار الآداب. طب 8. بيروت 1999. 147- مسلم.د.صبري: 1-أثر التراث في الرواية العراقية الحديثة. المؤسسة العربية للدراسات. بيروت 1980. 2-التشخيص الاستعاري في قصيدة ذكريات للشاعر محمد عبدالسلام منصور. الملحق الثقافي. جريدة الثورة. صنعاء. عدد12822. الإثنين.20ديسمبر1999. 3-تقنية السرد في الفن القصصي. ملحق جريدة الثورة الثقافي صنعاء. عدد 12787. الإثنين 15/11/1999. 4-تقنية الوصف في مجموعة السومري القصصية لعبد الرحمن مجيد الربيعي. مجلة مدارات تونس. العدد المزدوج 7/8. شتاء ربيع1997. 5-المهاد البصري للصورة الشعرية في القصيدة الرابعة والثلاثين من كتاب صنعاء لعبد العزيز المقالح. الثقافة اليمنية عدد 23. في 23/12/1999. 6-النـزعة الأسطورية في دراسة الفن القصصي ونقده .مجلة الأقلام.بغداد. العددان 11/12. عام 1992. 7-وحدات بروب في الرواية المعاصرة.المجلة العربية للعلوم الإنسانية.جامعة الكويت.شتاء 1989. 148- مصطفى. إبراهيم وأصحابه. المعجم الوسيط (مجمع اللغة العربية). دار الدعوة. استانبول. 149- مصطفى.د. فائق. د. عبد الرضا علي. في النقد الأدبي الحديث. دار الكتب للطباعة. الموصل 1989. 150- مطبق. نبيل. علي احمد باكثير في ذكرى وفاته الثلاثين. قصة موت حزينة خلف أسوار الصمت والحنين. صفحة اضواء. ملحق جريدة الثورة الثقافي.صنعاء 8 نوفمبر 1999. 151- مطران.خليل. ديوان الخليل.دار العودة . بيروت1967. 152- مطر.أحمد.ديوان لافتات. لندن. 1997. 153- مطر.د.أميرة حلمي. فلسفة الجمال. دار قباء للنشر. القاهرة. 1998. 154- المطلبي.د.عبد الجبار. الشعراء نقاداً. دار الشؤون الثقافية. بغداد. 1986. 155- مطلوب.د.احمد.معجم المصطلحات البلاغية وتطورها. مكتبة لبنان.ناشرون.بيروت. 1996. 156- المعري.أبو العلاء احمد بن عبد الله ت 449هـ. رسالة الغفران. دار الكتب العلمية.بيروت 1990. 157- المعلم.أحمد. الشتاء والمرأة. دراسة في القصة القصيرة.مؤسسة علا.حمص.سوريا. 1999. 158- المعلوف. شفيق: 1-عبقر (ديوان شعر مع تمهيد مطول في علم الأساطير).العصبة الأندلسية. سان باولو. البرازيل.طب رابعة 1949. 2-رسالة شخصية إلى عبدالإله الصائغ مؤرخة 10/11/1970. سان باولو. البرازيل. 159- المقالح.د.عبد العزيز: 1-اصوات من الزمن الجديد. دراسة في الأدب العربي المعاصر. دار العودة . بيروت. 1980. 2-تحية إلى بيروت. جريدة سبتمبر. صنعاء. عدد 884. الخميس 9 ديسمبر 1999. 3-تلاقي الأطراف. دراسة في نماذج من أدب المغرب الكبير. دار التنوير. بيروت. 1987. 4-حول كتاب القرية. حوار مع الشاعر.د.عبد العزيز المقالح. أجراه عبدالإله الصائغ. بيت المقالح . صنعاء بحضور الشاعر د.أمين إسبر سفير سوريا باليمن، والشاعر سليمان العيسى، والشاعر محمد عبد السلام منصور، والقاص د.شاكر خصباك والناقد د. صبري مسلم. والأستاذ.علي محمد الحبوري ود.عبد علي الجسماني. عصر يوم الأحد 6/1/ 2000م. 5-ديوان لابد من صنعاء. طب الدار الحديثة للطباعة والنشر. تعز. اليمن 1971. 6-كتاب صنعاء. مؤسسة رياض الريس. بيروت ‏2000. 7-من البيت إلى القصيدة. دراسة في شعر اليمن الجديد. دار الآداب. بيروت 1983. 160- مكليش. ارشيبالد. الشعر والتجربة. تر:سلمى الخضراء الجيوسي. دار اليقظة العربية. بيروت. 1963. 161- الملائكة. نازك. ديوان نازك الملائكة. طب 2. دار العودة. بيروت. مجموعتان. الأولى 1979. والثانية 1981. 162- منصور. محمد عبد السلام: 1-ديوان الهزيم الأخير من الوقت. الهيئة العامة للكتاب.صنعاء. 1997. 2-ذكريات. قصيدة. الثقافية اليمنية. العدد العاشر. في 23/9/ 1999. 163- موافي.د.عثمان. من قضايا الشعر والنثر في النقد العربي الحديث. مؤسسة الثقافة الجامعية. الإسكندرية. 1980. 164- مؤنس.د. حسين. الحضارة. سلسلة عالم المعرفة الكويتية .رقم 237 .سبتمبر ايلول 1998. 165- ناصر. عبد الستار. قصة لحظة واحدة من فضلك. مجلة البحرين الثقافية. العدد 14. اكتوبر 1997. 166- نجم. د. محمد يوسف: 1-فن القصة. دار صادر. بيروت. دار الشروق. عمّان. 1996 . 2-فن المقالة. دار صادر. بيروت. دار الشروق. عمان. 1996. 167- نشأت.د.كمال: 1-شعر المهجر. دار القلم. القاهرة (المكتبة الثقافية). فبروري شباط 1966. 2-في النقد الأدبي. دراسة وتطبيق. مط النعمان. النجف 1970. 168- نصيب.فتحي. الرواية العربية والبحث عن واقعية جديدة.مجلة الكاتب العربي. طرابلس. عدد 40/41. ديسمبر 1995. 169- نورس.كريستوفر.كتاب الأدب والنقد والتاريخ الأدبي 2/105 . تقديم وترجمة وتعليق د.عبدالحميد شيحة. المجلس الأعلى للثقافة.1999. 170- هارون.عبد السلام محمد. تهذيب سيرة ابن هشام. مكتبة السنة. مصر. 1989. 171- هدارة. محمد مصطفى. مشكلة السرقات في النقد العربي. لجنة البيان العربي. 1958. 172- هلال.د.محمد غنيمي: 1-الأدب المقارن. دار العودة. بيروت. 1987. 2-دراسات ونماذج في مذاهب الشعر ونقده. دار نهضة مصر. القاهرة. 3-قضايا معاصرة في الأدب والنقد. دار نهضة مصر. القاهرة. 173- وارين.أوستن.ورينيه ويلك. نظرية الأدب. تر: محيي الدين صبحي. مط خالد الطرابيشي. دمشق. 1972. 174- الوريث. إسماعيل.ديوان عذابات يوسف بن محمد. اتحاد الكتاب العرب. دمشق. 1988. 175- وليامز.رايموند.طرائق الحداثة ضد المتوائمين الجدد. تر:فاروق عبدالقادر. سلسلة عالم المعرفة الكويتية.رقم 246. حزيران يونيو 1999. 176- وهبة.مجدي وكامل المهندس.معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب.مكتبة لبنان 1984. 177- ويلك.رينيه.تاريخ النقد الأدبي الحديث. تر: مجاهد عبدالمنعم مجاهد. الهيئة العامة لشؤون المطابع الأميرية. مصر. 1998. 178- ياسودا.كنيث. واحدة بعد أخرى تتفتح أزهار البرقوق. دراسة في جماليات قصيدة الهايكو اليابانية. تر:محمد الأسعد. سلسلة ابداعات عالمية (الكويت). العدد 316. فبراير 1999. 179- ياسين.رشيد.ديوان الموت في الصحراء.دار الشؤون الثقافية العامة. بغداد. 1986. 180- الياسري. شمران. (الرباعية). مط الشعب. بغداد. 1972. 1/ الزناد 2/ بلابوش دنيا 3/ غنم الشيوخ 4/فلوس أحميد 181- يحياوي.رشيد.قصيدة النثر ومغالطات التعريف.مجلة علامات (جدة).مجلد 8. الجزء 32. مايو 1999. 182- اليوسفي.محمد علي.الكتابة وفتنة المتخيل.ضمن كتاب في المتخيل العربي تأليف مجموعة من الباحثين. منشورات. المهرجان الدولي للزيتونة بالقلعة الكبرى سوسة. تونس. أكتوبر 1995. 183- يولدا شيف. ليكال. قضايا البحث الفلسفية في الفن.تر:زياد الملا عن الروسية. دار المسيرة. بيروت. 1984. والحمد لله من قبل ومن بعد الدكتور/ عبدالإله الصائغ ( الأعمال المطبوعة): A-كتب تحليل النص ( نقد وبلاغة): 1. الزمن عند الشعراء العرب قبل الإسلام. الطبعة الأولى 1982. دار كويت تايمس . الكويت. الطبعة الثانية 1986. دار الشؤون الثقافية. بغداد . الطبعة الثالثة 1996 . دار عصمي للطباعة والنشر . القاهرة. 2. الصورة الفنية في شعر الشريف الرضي (خطاب البلاغة وبلاغة الخطاب). الطبعة الأولى 1984. دار الشؤون الثقافية. بغداد. الطبعة الثانية 1998. دار ولادة للطباعة والنشر. كازابلانكا.المغرب. 3. الصورة الفنية معياراً نقدياً. الطبعة الأولى 1987. دار الشؤون الثقافية. بغداد. الطبعة الثانية 1988. هيئة النشر المشترك. القاهرة. الطبعة الثالثة 1996. دار عصمي للطباعة والنشر. القاهرة. 4. الإبداع الأدبي العربي بين الواقع والتوقّع. طبعة الموسوعة الصغيرة1988. بغداد. 5. الخطاب الإبداعي الجاهلي والصورة الفنية (القدامة وتحليل النص). طبعة المركز الثقافي العربي 1997. بيروت. كازابلانكا. 6. الخطاب الشعري الحداثوي والصورة الفنية (الحداثة وتحليل النص). طبعة المركز الثقافي العربي 1998. بيروت. كازابلانكا. 7. إشكالية القصة وآليات الرواية (دراسة في أعمال القاص كامل المقهور). طبعة دار النخلة1999. طرابلس. ليبيا. 8. بكائيات على مقام العشق النـزاري (بالاشتراك مع الدكتور سعدون السويح) تحليل نصّي لرائية الشاعر المعروف الدكتور عبدالمولى البغدادي. طبعة مكتبة طرابلس العالمية1998. طرابلس ليبيا. 9. دلالة المكان في قصيدة النثر (بياض اليقين للشاعر الدكتور أمين إسبر نموذجاً). طبعة دار الأهالي 1999. دمشق. سوريا. 10. الأدب الجاهلي وبلاغة الخطاب (الأدبية وتحليل النص). طبعة دار الفكر المعاصر 1999. دمشق. صنعاء. 11. النقد الأدبي الحديث وخطاب التنظير (النظرية وتحليل النص) الطبعة الأولى2000م. B-الكتب الإبداعية: 12. ديوان عودة الطيور المهاجرة. طبعة دار الغري 1970. النجف. العراق. 13. حلم بابلي (قصص أطفال). الطبعة الأولى 1973. دار المعري. بغداد. العراق. الطبعة الثانية. 1976. دار المعري. الطبعة الثالثة. 1980. دار المعري. 14. ديوان هاكم فرح الدماء. طبعة دار الساعة. 1974. بغداد. 15. ديوان مملكة العاشق (سلسلة ديوان الشعر العربي الحديث).طبعة دار الشؤون الثقافية 1980. بغداد. 16. ديوان أغنيات للأميرة النائمة. طبعة دار الشؤون الثقافية 1990. بغداد. 17. ديوان سنابل بابل. طبعة دار الشروق. 1997. عمّان. رام الله.
Designed by NOURAS
Managed by Wesima